الجمعة: 01/03/2024 بتوقيت القدس الشريف

فدوى البرغوثي: مروان سيقاطع الانتخابات ان لم يكن هناك انتخابات داخلية لحركة فتح للخلاص من الفاسدين

نشر بتاريخ: 23/05/2005 ( آخر تحديث: 23/05/2005 الساعة: 22:16 )
معا- تحتدم النقاشات هذه الايام حول الانتخابات التمهيدية داخل حركة فتح وهذا النقاش غير مقتصر على مستوى دون اخر فكافة قطاعات الحركة تتحرك نحو هذا الهدف رغم صعوبة الموقف المتمثل بعامل الوقت المتبقي وهو قصير اضافة لعامل ايجاد المعايير المناسبة للتنسيب في ظل ارقام خيالية لعدد الاستمارات التي تم تعبئتها حتى اللحظة من المواقع الجغرافية.

وفي ظل ذلك كان لنا استطلاع لموقف المناضل الاسير مروان البرغوثي امين سر اللجنة الحركية العليا لفتح في الضفة الغربية والذي يقبع مع اربعة مؤبدات في سجون الاحتلال.وتشكل زوجته فدوى البرغوثي صوته للجمهور ولوسائل الاعلام عبر زياراتها لها بصفة عائلية وبصفتها محامية ايضا وكان لنا معها هذا اللقاء.

ففيما يتعلق بموقفه من ترشيح نفسه على قوائم حركة فتح قالت ان مروان لم يحدد موقفه بعد وهذا مرتبط بالعديد من الامور اولها سن القانون الملائم لمصلحة الشعب من قبل المجلس التشريعي حيث ان الموقف غير واضح حتى اللحظة فيما يتعلق بالدوائر والنسبي.

وعن موقف مروان من الجدل حول موضوع الدوائر والنسبي و تاجيل الانتخابات نقلت انه مع التاريخ المحدد وضد التاجيل او التاخير ومع اجراء الانتخابات التمهيدية (البرايمريز) داخل قاعدة فتح لان ذلك اضحى ضرورة لا بد منها

وتضيف على لسان مروان ان الديمقراطية هي الخيار الانسب لتعزيز الحالة الداخلية ولكي يحظى المرشحون بقبول والتفاف من القاعدة الفتحاوية وان دمقرطة فتح تعني دمقرطة المجتمع الفلسطيني وهي السبيل الانسب للخلاص من الفاسدين وفرز الاصلح وانه لن يكون لا على راس ولا ضمن قوائم معينة بالاسقاط ومفروضة على القاعدة وهذا مطلب يلح ويصر عليه مروان وبعث موقفه هذا للاخوة في المركزية وللاخ ابو مازن مع اصراره على عقد الانتخابات في موعدها.

وحول قائمة خاصة بالحركة الاسيرة زاد الحديث عنها هذه الايام تعقب فدوى البرغوثي بالقول انها لم تسمع من مروان شيء من هذا القبيل وكانت في زيارته يوم الخميس 19/5 وهذا من حق الاسرى بالترشيح والتعبير ولكن ضمن القوائم الحزبية وانا اعتقد ان فتح ستاخذ الحركة الاسيرة بالحسبان في قوائمها.

ورداً على سؤالنا حول امكانية ان ترشح فدوى البرغوثي نفسها للتشريعي قالت ان موقفي مرتبط بموقف مروان وبقراره.

وتضيف حول احقية مروان في عضوية المركزية ان مروان الان يشكل حالة رمزية ونضالية ومسالة كونه عضواً في المركزية او لا هذا تقرره اللوائح والانظمة الداخلية و انعقاد المؤتمر السادس.