الأحد: 25/09/2022

الشؤون الاجتماعية بالمقالة تعقد اجتماعا للجان المجتمع المحلي

نشر بتاريخ: 23/05/2012 ( آخر تحديث: 23/05/2012 الساعة: 18:16 )
غزة- معا- عقدت وزارة الشؤون الاجتماعية بالحكومة المقالة صباح اليوم الأربعاء بحضور وكيل الوزارة عمر الدربي ومسؤول دائرة الجمعيات أسامة شرف ومنسقي الجمعيات في الميدان لقاءا تنسيقيا مع لجان المجتمع المحلي في محافظتي غزة والشمال وذلك بهدف التنسيق ما بين اللجان والوزارة كجهة حكومية بكافة إداراتها للعمل على خدمة كافة شرائح المجتمع.

واكد مسؤول دائرة الجمعيات أسامة شرف على أن هذا الاجتماع الأول الذي يعقد ما بين الوزارة وقيادات المجتمع المحلي ومندوبي البلديات في منطقتي غزة والشمال والذي سوف يؤسس لبداية تعاون حقيقي ما بين الوزارة وقيادات المجتمع التي تخدم شريحة هامة من شرائح المجتمع.

بدوره رحب الدربي بجميع الحضور، مثمنا عاليا الدور الحقيقي للقيادات المجتمع المحلي في خدمة أبناء الشعب الفلسطيني، وقدم شرحا تفصيليا عن كافة الخدمات التي تقدمها وزارة الشؤون الاجتماعية بكافة إداراتها وفروعها في الميدان عبر مراكز التدريب المهني ومؤسسة الربيع وبيت الأمان والأسرة والطفولة والمعاقين والمساعدات وغيرها من الخدمات التي تحاول الوزارة من خلالها تقديم أفضل الخدمات للأسر الفقيرة والمحتاجة.

وفي ذات السياق أوضح الدربي أن الوزارة تتعامل مع الفقر وتساعد الفئات المجتمعية الأكثر فقرا وتضررا في المجتمع، مطالبا قيادات المجتمع المحلي بضرورة التشبيك والتنسيق مع الوزارة للوصول إلى الحالات الفقيرة لان هناك أسرا أوجدتها الظروف الاقتصادية الصعبة التي يعيشها المجتمع الفلسطيني، والتي بدورها تستطيع تحسس مشاكل الناس والعمل على حلها، لافتا إلى الدور الأساسي لدائرة الجمعيات إلي تعمل على البحث عن المناطق المهشمة التي تحتاج لمشاريع معينة يتم تنفيذها عبر اللجان.

وطرح الدربي مجموعة من النشاطات التي يمكن تنفيذها كمحو الأمية الذي يستهدف مراحل معينة من العمر وإمكانية تشغيل مدرسين على بند التشغيل المؤقت لإعطاء الدروس، إضافة إلى مشاريع صغيرة تنموية يحتاجها المجتمع المحلي وتسوق عبر المؤسسات الأهلية والوفود الزائرة .

وشكر قيادات المجتمع المحلي وزارة الشؤون الاجتماعية على الدور الواضح لها في خدمة أكثر فئات المجتمع تضررا الفقراء والعمال، مؤكدين على استعدادهم الكامل للتعاون والتشبيك مع الوزارة من اجل تقديم أرقى وأفضل الخدمات للأسر المحتاجة.