الاسير الفلسطيني حمزة بريجية من قرية المعصرة قرب بيت لحم يناشد المؤسسات الحقوقية انقاذ حياته وتقديم العلاج اللازم له

نشر بتاريخ: 31/07/2005 ( آخر تحديث: 31/07/2005 الساعة: 20:36 )
بيت لحم- معا- ناشد الأسير حمزة عبد الرحيم بريجية (27 عاماً)، من قرية المعصرة قرب بيت لحم في الضفة الغربية، اليوم، المؤسسات الحقوقية والإنسانية واللجنة الدولية لمنظمة الصليب الأحمر، بالضغط على حكومة إسرائيل من أجل نقله للمستشفى من أجل العلاج.

وقال الأسير بريجية من مكان احتجازه في السجن الإسرائيلي في تصريح مشفوع بالقسم للمحامي محمد ذياب الشدفان، من اللجنة العامة ضد التعذيب في أراضي الـ 48، إن جنود الاحتلال اعتدوا عليه خلال اعتقاله قبل شهرين ونصف تقريباً عند نقله إلى معتقل المسكوبية في مدينة القدس المحتلة.

وأضاف الأسير بريجية، أن خمسة جنود إسرائيليين، اعتدوا عليه بالضرب المبرح والركل في بطنه وظهره.

وأكد الأسير، أن أحد الجنود ضربه بشدة برجليه على فمه، مما تسبب بإسقاط أسنانه الأمامية إلى أن تم نقله إلى التحقيق، مشيراً إلى أن أسنانه الأمامية هي أضراس صناعية، وأن الاعتداء عليه تسبب بكسر الجسر الذي يربط بينها.

وأوضح الأسير بريجية، أن سلطات الاحتلال لم تقدم له العلاج اللازم بعد جريمة الاعتداء عليه، مما تسبب في نزيف وحدوث مضاعفات والتهابات في فمه، بالإضافة إلى ألم شديد، الأمر الذي يستدعي نقله بشكل سريع للعلاج في المستشفى.

من جهته، قال المحامي الشدفان، "لقد تنوعت المضايقات والممارسات التي تقوم بها إدارة السجون في أقبية التحقيق، حتى أن قوات الاحتلال التي تقوم بعمليات الاعتقال والمداهمة، تقوم بالاعتداء عليهم بالضرب المبرح، مما تسبب بكسور وجروح لدى عدد من المعتقلين قبل إدخالهم أقبية التحقيق"

وأضاف المحامي الشدفان، أنه يجب معاملة الأسرى معاملة إنسانية في جميع الأوقات، ويحظر أن تقترف الدولة الحاجزة أي فعل أو إهمال غير مشروع يسبب موت أسير في عهدتها، ويعتبر انتهاكاً جسيماً لهذه الاتفاقية وعلى الأخص ضد جميع أعمال العنف أو التهديد .

ومن جهة ثانية اكد الامين العام للجان الشعبية الفلسطينية عزمي الشيوخي ان الاحتلال يقوم بالتنكيل بالاسرى داخل سجون الاحتلال وان الاحتلال يتفنن في اساليب التعذيب وان حياة الاسرى في سجون الاحتلال اصبحت بعيدة كل البعد عن الحياة الانسانية وان الاسرى يعانون من استمرار إدارات السجون باستخدام اساليب التعذيب والعزل ويعانون من النقص في المواد الغذائية ومواد التنظيف ولا يقدم لهم العلاج اللازم واوضح الشيوخي ان إدارات السجون تهدف من اجراءاتها القاسية واللاانسانية التي تمارسها ضد اسرانا الابطال محاولة كسر ارادتهم القوية وتحطيم معنوياتهم ونفسياتهم مؤكدا الشيوخي ان اسرانا الابطال صامدون رغم كل الاجراءات التي تمارس ضدهم وطالب كافة المؤسسات الانسانية وجميع اصحاب الضمائر الحية بالوقوف إلى جانبهم حتى اطلاق سراحهم جميعاً وعلى راسهم المرضى وكبار السن والاشبال والاسيرات مؤكداً بان اسرانا اصبحوا في سجون الاحتلال شهداء مع وقف التنفيذ نتيجة الإجراءات التي تمارس ضدهم من قبل إدارات السجون ومؤكداً انه لن يكون سلام حقيقي إلا باطلاق سراحهم جميعاً .