الجمعة: 19/07/2024 بتوقيت القدس الشريف

امريكا مستعدة لقصف سوريا عند الضرورة

نشر بتاريخ: 01/06/2012 ( آخر تحديث: 01/06/2012 الساعة: 14:40 )
القدس- معا- قال وزير الدفاع الأمريكي ليون بانيتا يوم الخميس إن الجيش الأمريكي مستعد لأي عمل عسكري ضد سوريا قد يكون ضروريا لكن المسؤولين ما زالوا يركزون على بذل مزيد من الضغوط الشديدة التي يمكن أن تؤدي إلى الإطاحة بالرئيس بشار الأسد.

وكان بانيتا يتحدث الى الصحفيين في طريقه إلى سنغافورة لحضور مؤتمر أمني. ولم يصل إلى حد الدفاع عن القيام بعمل عسكري دون موافقة مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة غير انه قال إنه يجب على المجتمع الدولي أن يتحرك بنشاط وفعالية أكبر لتحقيق الإطاحة بالأسد قبل ان ينفد الوقت.

وقال بانيتا بحسب ما ذكرت "رويترز": "هذا وضع غير مقبول. ولا يمكن أن نرضى بما يجري. وعلى المجتمع الدولي ان يتخذ مزيدا من الخطوات لضمان الإطاحة بالأسد."

وسئل عن احتمال القيام بعمل عسكري أمريكي دون موافقة الامم المتحدة فرد بقوله "لا أتصور هذا." واضاف قوله انه من الضروري الحصول على "هذا النوع من التأييد الذي نحتاج اليه لإنجاز المهمة."

وجاءت تصريحاته بعد يوم من قول سوزان رايس سفيرة الولايات المتحدة لدى الامم المتحدة ان القيام بعمل عسكري دون تفويض من الامم المتحدة قد يكون ضروريا اذا لم يتفق مجلس الامن الدولي على إجراءات سريعة لحمل سوريا على انهاء حملتها على المعارضة.

وسئل بانيتا هل يختلف مع رايس في تقييمها فقال ان الولايات المتحدة تحتفظ بكل الخيارات الممكنة للعمل في المستقبل لكن "من الضروري الآن ان نواصل العمل مع المجتمع الدولي لأننا نشترك جميعا في أهداف واحدة في هذا المقام."