الإثنين: 28/09/2020

الأسد :انا مثل الطبيب الجراح يداي غارقتان في الدماء لانني استأصل مرضكم

نشر بتاريخ: 03/06/2012 ( آخر تحديث: 03/06/2012 الساعة: 14:56 )
سوريا - معا - شبه الرئيس السوري بشار الاسد ما تقوم به قواته من قمع وقتل لشعبه بالطبيب الجراح الذي يجري عملية لمريض ويقوم ببتر وقطع اعضاء ذلك المريض كي يتخلص من اوجاعه.

وتساءل في خطابه أمام مجلس الشعب في بداية دورته التشريعية الأولى، اليوم الأحد، ..هل نجرم الطبيب في هذه الحالة ام نشكره؟!!!

وقال أن الدور الإقليمي في الأزمة السورية فضح نفسه بنفسه.

وترحم الأسد في بداية كلمته على ضحايا الأحداث في سوريا، قائلا إن "دماء الشهداء من مدنيين وعسكريين لن تذهب هدرا".

وأكد أن إجراء انتخابات مجلس الشعب في موعدها جاء ردا على القتلة، واكد على مشاركة واسعة في استفتاء الدستور رغم التهديد والإرهاب.

وقال إن الارهاب يتصاعد في بلاده رغم الاصلاحات السياسية، وسنستمر في الحزم بمواجهة الإرهاب، ولن ننتقم لا عاجلا ولا اجلا من الذين يريدون العودة.

واكد رفضه الحوار مع المجلس الوطني لموافقته على التدخل الخارجي، واكد ان لا حوار مع الخارج، وإن الباب لا يزال مفتوحا امام الحوار في البلاد لاولئك الذين لا يسعون لتدخل اجنبي.

واضاف ان الحل السياسي يبدأ بالمفاهيم...والتعددية لا تعني الصراع والتصادم، وقال في الازمات لا بد ان نترفع عن الصغائر، وقال ان العدو أصبح في الداخل وليس على الحدود.

وقال ان الهجمة الإعلامية تأتينا من دول تعيش على هامش التاريخ.

وقال ان العاطلين عن العمل يخرجون في مسيرات مقابل اجر مادي، وقال ان الرئيس ليس لكل الشعب انما لمن هم تحت مظلة القانون فقط.

وأضاف الأسد أن بلاده لا تواجه مشكلة سياسية وإنما تواجه محاولة لإثارة صراع طائفي أداته الإرهاب.

وحول مجزرة الحولة التي حصدت عشرات الارواح من الاطفال، قال ان الوحوش لا تقوم بما رأيناه...

وقال ان هذه الأزمة خلقت ثغرات وإشكالات سوف نعاني منها في المستقبل.

وقال ان نصائح الديقمراطية تأتينا من دول العبودية.


يتبع....