حماس وفتح تتفقان عل تفعيل التشريعي والاعداد للقاء عباس ومشعل

نشر بتاريخ: 07/06/2012 ( آخر تحديث: 07/06/2012 الساعة: 12:24 )
القاهرة- معا- اتفقت حركتا حماس وفتح امس الأربعاء في القاهرة على تفعيل عمل المجلس التشريعي وفق ما سبق الاتفاق عليه، واستعرضتا أعضاء الحكومة المقبلة وآلياتها، والإعداد للقاء الرئيس محمود عباس ورئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل.

وذكر بيان صادر عن اجتماع وفدي الحركتين أن الطرفين اتفقا أيضا على متابعة مصر لأعمال لجنتي الحريات في الضفة الغربية وقطاع غزة، ولجنة المصالحة المجتمعية من أجل الإسراع بأعمالهما، سعيا إلى خلق الأجواء الإيجابية اللازمة لتنفيذ خطوات اتفاق المصالحة وفقا للورقة المصرية الموقعة من كافة الفصائل الفلسطينية، وإلى إجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية وانتخابات المجلس الوطني الفلسطيني.

وقد قدمت فتح وحماس أثناء لقائهما قوائم تضم ترشيحات كل منهما لعضوية الحكومة المقبلة التي يتوقع الإعلان عنها في وقت لاحق من الشهر الجاري.

وعبر عضو اللجنة المركزية، رئيس وفد فتح للحوار عزام الأحمد في تصريح للوكالة الرسمية عن راحته لما تحقق بهذا الاجتماع، قائلا: 'الأمور تمضي بسلاسة ومنتهى الإيجابية، وفق ما هو متفق عليه مسبقا'.

وحول ما أثير في الإعلام حول وجود خلافات عميقة في الحوار، قال الأحمد: 'هذا كلام فارغ ولا يستحق الرد، وما تحقق الآن هو أن لجنة الانتخابات الخاصة بالمجلس الوطني أنجزت مهمتها بعد اجتماعها على مدار اليومين الماضيين في عمان، كما أن لجنة الانتخابات المركزية تعمل على الأرض في قطاع غزة، واجتماع اليوم انتهى بنجاح وسار كما ما هو متفق عليه'.

ومثل حركة فتح في الاجتماع عضوا لجنتها المركزية عزام الأحمد وصخر بسيسو، فيما مثل حركة حماس نائب رئيس مكتبها السياسي موسى أبو مرزوق، وأعضاء مكتبها السياسي: عزت الرشق، وصلاح العاروري

ومن المتوقع أن يستمر التباحث بين فتح وحماس حول تركيبة الحكومة المقبلة حتى يوم 20 يونيو/حزيران الجاري عندما يلتقي عباس مع مشعل، وهو اللقاء الذي سيشهد الإعلان الرسمي عن تشكيلة الحكومة