محافظ نابلس: الاجراءات الامنية مستمرة ولا حصانة لأحد

نشر بتاريخ: 08/06/2012 ( آخر تحديث: 08/06/2012 الساعة: 14:52 )
نابلس - معا - اكد محافظ نابلس اللواء جبرين البكري ان الاجراءات الامنية التي تقوم بها الاجهزة الامنية في المحافظة ستتواصل وستطال كل الخارجين عن القانون مضيفا ان هذه الاجراءات ليست تدبيرا او اجراء مؤقتا بل ستكون دائمة ولكنها في الوقت ذاته لن تمس حالة الهدوء والاستقرار التي ينعم بها المجتمع في نابلس بل على العكس فان تلك الاجراءات ستعمل على تعزيز حالة الهدوء والامان وستعمل على تكريسها كحالة دائمة غير قابلة للنكوص او التراجع،

وناشد البكري في تصريح صحفي وصل نسخه منه "معا" الفعاليات والنخب السياسية والمجتمعية عدم الانصات الى بعض الاصوات التي تحاول التهويل في الاجراءات الامنية التي تقوم بها الاجهزة الامنية في محاولة يائسة لتشويش الراي العام المؤيد بشكل كامل لتلك الاجراءات مضيفا ان المجاهرة الشعبية و الوطنية بدعم اجراءات السلطة وسياساتها الرامية الى تاكيد سيادة القانون امر في منتهى الاهمية و الحيوية لان مصلحة المجتمع بكل فئاته تكمن في دعم تلك الاجراءات التي تشكل الضمانة الاكيدة من اجل الاستمرار في تطوير سياسات التنمية والاستثمار والانعاش الاقتصادي في المحافظة وبما يعيد نابلس الى سابق عهدها كعاصمة للاقتصاد والمال.

ونفى البكري نفيا تاما كل ما يشاع عن اعمال تعذيب وتنكيل تطال من يتم اعتقالهم مؤكدا ان كافة الاجراءات الامنية المتخذة تتم على اساس القانون والنظام و احترام حقوق الانسان مشيرا الى ان بث الاشاعات المغرضة حول سلامة الاجراءات المتبعة هي فبركة لا تزكيها ولا تدعمها اية معطيات على الارض وهي محاولات يائسة لاثارة الراي العام ضد السلطة الوطنية التي اعلنت وعلى اعلى المستويات انها ملتزمة بمعايير حقوق الانسان في معاملتها للمعتقلين .

وشدد المحافظ البكري انه وضمن الاجراءات الامنية القائمة لا يوجد حصانه لاحد مهما كان موقعه ، وان تلك الاجراءات تتم بناء على معلومات ومعطيات مدروسة وليست عشوائية او اعتباطية وهو ما يعني انها ستتم بشكل هادىء وسلسل وهي لا تستهدف شخصا بعينه او تنظيما او فئة اجتماعية بل تستهدف المتورطين في اعمال غير قانونية وان القضاء الفلسطيني هو من سيقول كلمته في النهاية .