اللواء الضميري: نكسة 67 كانت الشرارة الاولى لانطلاق العمل المقاوم

نشر بتاريخ: 08/06/2012 ( آخر تحديث: 08/06/2012 الساعة: 15:55 )
نابلس - معا - أكد المفوض السياسي العام والناطق الرسمي للمؤسسة الامنية اللواء عدنان الضميري أن النكسة واحتلال الضفة الغربية وقطاع غزة في عام 1967م كانت الأساس والشرارة الأولى لانطلاق العمل الفلسطيني المقاوم في وجه الاحتلال، وكذلك شكلت العمق لتعزيز دور منظمة التحرير الفلسطينية في قيادة العمل النضالي الفلسطيني وتمثيل جميع أطياف الشعب الفلسطيني.

جاء ذلك خلال ندوة أقيمت في مخيم العين في محافظة نابلس بالتعاون مع التوجيه السياسي والوطني واللجنة الوطنية العليا لإحياء ذكرى النكبة بعنوان الحق الفلسطيني مابين النكبة والنكسة ووزارة الإعلام ولجنة خدمات مخيم العين، وبحضور كل من العميد محمد نصر أبو ربيع مدير التوجيه السياسي في نابلس وتيسير نصر الله منسق اللجنة الوطنيه لاحياء ذكرى النكبة بالمحافظة وماجد كتانه مدير الاعلام ومحمد شطاوي نائب مدير مكتب الخدمات بالمخيم مسؤؤلي الفصائل بالمحافظة.

ونظمت الندوة تحت عنوان "الحق الفلسطيني ما بين النكبة والنكسة"، وتطرق اللواء إلى المصالحة الفلسطينية وحتميتها، وأشار أن القضية الفلسطينية لا يمكن أن تحقق أهدافها بدون المصالحة وتوحيد شطري الوطن واعتماد الديمقراطية كمنظم للحياة السياسة، وأشار اللواء أن منظمة التحرير هي الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني وتحوي وتتسع لجميع أطياف وفئات الشعب الفلسطيني أينما وجد، وتطرق إلى أهمية تطبيق القانون بشفافية وحيادية وحزم من اجل إرساء حالة من الأمن والأمان وتثبيت الطمأنينة والرخاء.

وكان اللواء الضميري قد التقى بمدير شرطة نابلس المقدم عمر البزور ونائبه وعدد من مدراء الادارات والضباط ووضعهم بصورة الوضع السياسي والوضع الامني مشيدا بادائهم وباقي المؤسسه الامنيه وبالتفاف المواطنين حول مؤسستهم الامنيه.