زراعة القدس تنظم ورشة عمل حول المياه المعالجة واستخداماتها الزراعية

نشر بتاريخ: 22/06/2012 ( آخر تحديث: 22/06/2012 الساعة: 06:21 )
القدس- معا- نظمت مديرية زراعة محافظة القدس ورشة عمل حول المياه المعالجة واستخداماتها في الزراعة، في إطار التوعية المجتمعية ضمن مشروع التكيف مع ظاهرة التغير المناخي في البيئات الهامشية التي تقوم بها المديرية للاستفادة من المياه المعالجة في الزراعة لتوفير كميات من المياه العذبة في ظل شح مصادر المياه التي تعاني منها المنطقة على وجه الخصوص، وذلك في قاعة مجلس بلدي بدو شمال غرب القدس.

وحاضر في الورشة عدنان نصار رئيس قسم استخدام المياه غير التقليدية في الري/الادارة العامة للتربة والري في وزارة الزراعة الذي تحدث عن المياه العادمة والتي تصنف إلى رمادية وسوداء بحيث يمكن معالجة المياه العادمة بطرق عدة اولية وثانوية وحيوية والتي تسمح بإعادة استخدامها في الزراعة، والتي يمكن حصول المزارعين عليها من محطات التنقية بتكلفة بسيطة .

وناقشت الورشة الشروط العامة لاستخدام المياه المعالجة التي يجب أن تكون مطابقة للمواصفات والمقاييس الفلسطينية وضرورة وجود ترخيص للأراضي والحقول التي تروى بالمياه المعالجة، وأن يتم نقلها بتنكات لها مواصفات خاصة موضح عليها انها مياه معالجة للري الزراعي وان تكون مدهونة باللون البنفسجي لتمييزها وان تكون شبكات المياه كذلك مميزة باللون البنفسجي.

كما تم التطرق إلى المحاصيل التي يمكن ريها بالمياه المعالجة وذلك حسب نوعية المياه المعالجة وهي الأشجار الحرجية واللوزيات التي تقطف ثمارها وتجفف وأشجار الزينة، والنباتات العلفية مثل الشعير والبرسيم والدخن والذرة البيضاء، في حين أنها ممنوعة في ري الخضراوات وتترتب عليها مخاطر كبيرة نظرا لاحتوائها على مواد ضارة وبكتيريا فضلا عن الديدان المعوية التي لا يتم التخلص منها كلية بعملية المعالجة، وتم التطرق الى طرق الوقاية عند استخدام المياه المعالجة كأخذ طعومات ضد الكوليرا والتيفوئيد والامراض المرتبطة بالمياه العادمة ولبس القفازات واللباس الواقي

وافتتحت الورشة بعرض المزارعين لمشاكلهم في نقص المياه في المنطقة ولا سيما منطقة شمال غرب القدس وتم الوقوف عليها ودراستها بشكل معمق لمعرفة أسبابها ونتائجها على السكان وعلى الزراعة، وتم عرض مشكلة المياه العادمة في المنطقة وأزمة التخلص منها والآثار الكارثية التي تسببها المكبات على الاراضي الزراعية.

وفي نهاية الورشة تم اظهار الأهداف الكبيرة لمعالجة المياه العادمة عبر التقليل من التلوث البيئي من جراء مكبات المياه العادمة التي يتم التخلص منها في معظم المناطق دون معالجة، بالإضافة إلى زيادة المساحات الزراعية المروية، فضلا عن توفير المياه العذبة لاستخدامات أخرى وتقليل التكاليف على المزارعين في ري مزروعاتهم.