السبت: 24/02/2024 بتوقيت القدس الشريف

اجتماع لنساء منطقة المخفية مع الاتحاد العام للمرأة

نشر بتاريخ: 26/06/2012 ( آخر تحديث: 26/06/2012 الساعة: 13:20 )
نابلس- معا- استضاف مركز شؤون المرأة والأسرة الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية في محافظة نابلس بلقاء خاص وموسع بمشاركة عدد كبير من النساء المستفيدات من خدمات المركز واللواتي يعتبرن من صديقات المركز وبحضور كل من سمر الأغبر نائبة رئيسة الاتحاد وعضوات من الهيئة الإدارية سناء شبيطة وأم مراد المصري.

ورحبت بالحضور نائبة رئيسة الاتحاد سمر الأغبر وافتتحت اللقاء بالحديث حول نتائج الانتخابات التي أجريت في مصر ورأي المشاركات بنتائج الانتخابات ومدى رضاهن عنها وتأثيرها على الوضع الداخلي الراهن في فلسطين وبالأخص على المصالحة الوطنية.

وتناولت نشأة الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية والمحطات المهمة في الاتحاد العام ودوره في معركة التحرر الوطني والاجتماعي، كأحد القواعد الرئيسة لمنظمة التحرير والتي ساهمت بالحفاظ على الهوية الوطنية والثقافية للشعب الفلسطيني، باعتباره الإطار الجامع للنساء الفلسطينيات، ثم أكدت على أهمية الالتزام بخطة الاتحاد القائمة على إعادة تفعيل دور الاتحاد عبر الانخراط بهيئات الاتحاد لتشكيل محليات في المواقع وصولا لمؤتمر المحافظة.

كما وأكدت على المشاركات دورهن الرئيسي في تربية أبناءهن وتنشئتهن على حب الوطن والدفاع عنه ومجرد وجودهن وترددهن على مركز شؤون المرأة والأسرة وتلقي التوعية والتثقيف هو دليل على رغبتهن في التغيير للأفضل. ومن هنا يأتي دور الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية بتشجيع تلك النساء بالانتساب للاتحاد من اجل عمل حراك اجتماعي نسوي لتغيير واقع النساء إلى الأفضل.

كما تحدثت الأخت سناء شبيطة عن المصالحة الوطنية ودور النساء فيها، كما أكدت على أهمية التنسيب للاتحاد العام تأكيدا على التفافنا حول برنامج منظمة التحرير الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، وان الانتساب للاتحاد هو واجب وطني على كل امرأة فلسطينية لمواجهة العراقيل التي نمر بها.

وأكدت أم مراد على أهمية التواصل مع الاتحاد العام و دعوة جميع المؤسسات النسوية في مختلف مناطق المحافظة والمستقلات للانخراط بالاتحاد العام.، وهذا دور النساء المشاركات في تشجيع النساء الأخريات للانضمام لصفوف الاتحاد العام .

وفي نهاية اللقاء تم فتح باب النقاش وجهت من خلاله العديد من الأسئلة من قبل المشاركات حول الاتحاد وآلية التنسيب للاتحاد ، وحول المصالحة الوطنية ودور النساء فيها.