السبت: 24/02/2024 بتوقيت القدس الشريف

النائب ابوبكر تثمن دور المرأة الفلسطينية في الأعوام الماضية وعلى أهميتها في حل الصراعات الداخلية

نشر بتاريخ: 19/01/2007 ( آخر تحديث: 19/01/2007 الساعة: 19:06 )
رام الله- معا- استضاف مجلس قروي (مادما) واللجنة النسائية فيه, أمس الخميس, النائب في المجلس التشريعي الدكتورة نجاة ابوبكر, في لقاء جماهيري كبير للحديث حول دور المرأة الفلسطينية في العمل الوطني مروراً بالمراحل التاريخية للشعب الفلسطيني, وذلك في قاعة المجلس, شرق نابلس شمال الضفة الغربية.

وربطت ابو بكر بين اهمية هذا الدور الذي تمثله المرأة منذ حوالي عقد من الزمان وفي تدخلها في هذه المرحلة الحساسة من التاريخ النضالي الفلسطيني, اضافة الى أهميتها في حل الازمات الداخلية وتوجيه الصراع نحو العدو الاسرائيلي, بدلا من الاقتتال الداخلي, الذي يزرع بذور الفتنة ويحرف مسار المقاومة نحو خدمة برامج ومطامع خارجية.

وتطرقت ابو بكر في حديثها الى تواريخ هامة من النضال والصمود الذي كان للمرأة الفلسطينية دور فيه, مستزيدة في التعريف برموز الحركة النسوية من امثال الحاجة تودد عبد الهادي, وغيرها من المربيات وقائدات العمل الاجتماعي في بداية تشكيل العمل السياسي الفلسطيني, وكيف تطور هذا الفعل الى انخراط كامل في المقاومة من خلال اطار منظمة التحرير الفلسطينية في الداخل والخارج, حيث كانت المراة حامية وحارسة للثورة والثوار.

وحول الوضع الراهن وما يمكن للمراة ان تلعبة بالتعاون مع جهود المجتمع الفلسطيني, اعتبرت ان الوقت الان بحاجة للعمل وترتيب الصفوف لمواجهة مشاريع الاحتلال الاسرائيلية, والمرتكزة على افراغ الارض من سكانها الاصليين واقامة المستوطنات في كل بقعة من الارض الفلسطينية, والاستيلاء على الغور الذي يشكل اكبر مساحة من الارض الزراعية, وعملت اسرائيل على فصل المحافظات عبر نقاط عبور حدودية وحواجز تفتيش, اضافة الى منع سكانها من دخولها وتبليغهم اوامر لهدم بيوتهم.

كما واشارت أبو بكر في حديثها الى المسجد الاقصى وما يتعرض له من تدمير خفي, داعيتاً كافة المواطنين وحث القيادة السياسية للعمل وفق برامج سياسية واضحة ووطنية.