اسرائيل تعلن عن سلسلة "تسهيلات" بمناسبة شهر رمضان المبارك

نشر بتاريخ: 19/07/2012 ( آخر تحديث: 20/07/2012 الساعة: 11:52 )
القدس- معا-بدأ آلاف المواطنين من مختلف محافظات الوطن ومن أراضي 48 بالتوافد، على مدينة القدس لأداء صلاة الجمعة الأولى من شهر رمضان الفضيل برحاب المسجد الأقصى المبارك.

وتشهد المعابر اختناقات مرورية كبيرة في ظل التواجد الكثيف للمواطنين لاسيما معبر قلنديا شمال القدس حيث يتواجد مئات العناصر من جنود وشرطة الاحتلال تتمركز في الحواجز والمعابر العسكرية حول القدس.

ودفعت سلطات الاحتلال منذ ساعات الليلة الماضية بالآلاف من عناصر شرطتها ووحداتها الخاصة وحرس حدودها ونشرتها في البلدة القديمة وخاصة في الشوارع والطرقات الرئيسية والأسواق والأزقة المؤدية إلى المسجد الأقصى، وعلى بوابات البلدة القديمة وسور القدس، وعلى البوابات الخارجية للمسجد الأقصى ومحيطها، فضلا عن نشر إعداد كبيرة منها في الشوارع المحاذية والموازية لسوار القدس القديمة والأحياء المتاخمة لها والتي صاحبها إغلاق للعديد من الشوارع والطرقات الرئيسية.

وأعلنت سلطات الاحتلال عن سلسلة "تسهيلات" لاهالي الضفة الغربية بمناسبة شهر رمضان المبارك.

ومن بين هذه التسهيلات بحسب "الاذاعة العبرية" :" عدم تقييد عدد التصاريح التي سيتم إصدارها للراغبين في دخول القدس لاداء صلوات الجمعة وليلة القدر، وسيعفى من الحصول على تصاريح الرجال والنساء الذين تفوق اعمارهم الاربعين، أما مَن تتراوح اعمارهم ما بين الخامسة والثلاثين والاربعين فيلزمهم الحصول على تصاريح دخول".

وسيسمح لخمسة الاف شخص بدخول القدس لاداء الصلوات خلال ايام الاسبوع.

وستصدر التصاريح للراغبين في زيارة اقربائهم من الدرجتين الاولى والثانية داخل اسرائيل لمدة اقصاها شهر واحد.

وسيتم اصدار 200 تصريح للفلسطينيين الراغبين في التوجه الى الخارج عبر مطار "بن غوريون"، كما سيتم اصدار 500 تصريح لدخول اسرائيل عبر معبر "اللنبي".

وسيمدَّد الدوام في المعابر بحيث يعمل معبري ريحان والجلمة حتى منتصف الليل.

وسيتم ضمان حرية تنقل سكان حيي السواحرة والشيخ سعد في المعابر أيام الجمعة لاداة الصلاة في اماكن سكناهم.

وستنتشر قوات معززة من شرطة الاحتلال في القدس الجمعة لضمان "الامن والنظام" خلال صلاة أول جمعة من شهر رمضان في الحرم القدسي الشريف.

ويشار الى انه لن تفرض قيود على دخول اهالي القدس الى الحرم، اما اهالي الضفة فيسمح بدخول الرجال الذين تتجاوز أعمارهم الاربعين والفتيان الذين تقل أعمارهم عن الثانية عشرة بينما لن تفرض قيود على دخول النساء.