الإثنين: 03/10/2022

أغنياء العالم يخفون 21 ترليون دولار عن الأنظار

نشر بتاريخ: 23/07/2012 ( آخر تحديث: 23/07/2012 الساعة: 20:06 )
بيت لحم-مع- وكالات- قدم جيمس هنري، وهو خبير اقتصادي كبير في شركة "ماكينزي" للاستشارات، دراسة كشفت للعالم عن وجود 21 تريليون دولار حول العالم مخفية عن الضرائب على مدى أربعين عاما.

كلفت المنظمة الدولية والغير حكومية "شبكة عدالة الضرائب" أو "Tax Justice Networks" جيمس هنري المختص في الشؤون الاقتصادية بمهمة البحث عن الأموال المخفية عن الملاحقة الضريبية حول العالم، إلا أن دراسته كشفت "الأكوام المتلتلة المخفية" حول العالم، بدءاً من عام 1970 إلى عام 2010.

واستخدم هنري في دراسته معلومات وأرقام من جهات متعددة، منها صندوق النقد الدولي، والبنك الدولي، والحكومات الوطنية وتعالج دراسة هنري الثروات المالية المودعة في المصارف والحسابات الاستثمارية، ولا تتضمن الممتلكات الأخرى من قبيل العقارات أو اليخوت أو التحف الفنية، لذا اعتبر هنري المبلغ 21 تريليون هو رقم يحوطه التحفظ، إذ قد يصل المبلغ الحقيقي إلى 32 تريليون دولار.

وقال هنري إن كبار أثرياء العالم ينقلون أموالهم حول العالم عبر مجموعة من العاملين المحترفين في المصارف الخاصة، والحسابات الاستثمارية وأضاف هنري أن عوائد الضرائب المهدرة التي أشارت إليها الدراسة ضخمة جدا. وإن حجمها سيكون مؤثرا جدا -إذا دفعت عنها الضرائب المستحقة- لكثير من خزائن الدول حيث أن الثروات الخاصة المودعة في مثل تلك الحسابات تعد ثقبا أسود ضخما في الاقتصاد العالمي.

ذكر أن الصين اعتلت القمة في هرم الأموال المخفية برصيد 1.189 تريليون دولار خلال مدة قاربت 40 عاما، أما أغنياء روسيا أخفوا 800 مليار دولار، وهم من راكبين موجة خصخصة أصول الدولة في التسعينيات. وفي المركز الثالث حلت كوريا 779 مليار دولار. وتصدرت الكويت الدول العربية لتحرز المرتبة الخامسة عالميا برصيد مخفي قدره 496 مليار دولار.

ومن الجدير بالذكر أن مجموع الأموال المخفية عن الضرائب يعادل حجم اقتصادي الولايات المتحدة الأمريكية واليابان مجتمعتين. ويمتلكها أقل من عشر ملايين شخص حول العالم، في حين أن مبلغ 9.8 ترليون محصور بين أقل من 100 ألف شخص، أي أن نصيب الشخص الواحد منهم هو 100مليون دولار وسطيا. والمفارقة تأتي من أن الأموال المخفية في 139 دولة نامية والتي يبلغ مجموع عدد سكانها 85 بالمئة من مجموع سكان الأرض، في مجموعها تعادل 9.3 تريليون دولار.

وقد ازداد الحرص الحكومي حول العالم بالتضييق على المتهربين من الضرائب فاضطرت بعض السلطات، ومنها الحكومة الألمانية، إلى دفع أموال نظير الحصول على معلومات مسروقة من المصارف عن "متهربين من الضرائب"، بواسطة بعض قراصنة الكمبيوتر. ومن الجدير بالذكر أن التريليون هو ألف مليار، والمليار ألف مليون، أما الميلون هو ألف ألف دولار.