الخميس: 24/09/2020

نادي الأسير الفلسطيني : الوضع العام في السجون والمعتقلات الاسرائيلة مهدد بالانفجار

نشر بتاريخ: 24/05/2005 ( آخر تحديث: 24/05/2005 الساعة: 14:22 )
بيت لحم - استمرار مماطلة ادارة سجن جلبوع في تقديم العلاج للأسرى المرضى.
أسرى سجن الدامون يعانون من تساقط سقف الغرف على رؤوسهم
قيام إدارة معتقل قدوميم بتجويع المعتقلين وتقصير فترة الفورة.

أفاد محامي نادي الأسير الفلسطيني رائد محاميد وبعد التقاءه بعدد من أسرى سجن جلبوع أن أوضاع السجن سيئة للغاية حيث أن البناء قديم جداً ولا يصلح للعيش، وارتفاع نسبة الرطوبة وقلة التهوية في الغرف التي لا تدخلها الشمس يجعل جو الغرفة غير صحي اضافة الى الاكتظاظ الكبير في الغرف مما يضطر الاسرى الى التناوب بالنوم على الأرض، ويشير الأسرى للمحامي محاميد ان معاملة السجانين تزداد سوءا وتدهورا وتستمر ادارة السجن باستفزاز الاسرى بشتى الطرق، كمماطلة في احضار الطبيب للاسرى المرضى، وسياسة الادارة بكسر صفوف الاسرى باستمرار نقلهم من قسم الى آخر ومن سجن الى آخر .
واشار المحامي محاميد الى ان المشاورات ما زالت مستمرة داخل السجن لاختيار ممثلين عنهم لانتخابات التشريعي حيث اشار النادي ان مروان البرغوثي اكد من خلال اتصال مع زوجته فدوى ان الاسرى مستمرين في خطوة المشاورات، ومن الاسماء المرشحة هي:
1-. سجن هداريم: مروان البرغوثي، حسام خضر
2. النقب: رمزي فياض
3. جلبوع: ياسر ابو بكر، جمال حويل

واشار الاسير رياض فرح محمد صلاحات من مدينة نابلس ان ادارة السجن قدمت عدة وعودات للأسرى بتحسين ظروف الزيارة والسماح للأسرى بعناق ذويهم واخذ صور معهم، ووعدوهم بالسماح بإدخال الحاجيات خلال الزيارة، والاسرى ينتظرون هذا التحسن، علّه لا يكون كغيره من الوعودات.
ويضيف المحامي محاميد الى استمرار المماطلة في تقديم العلاج الطبي المناسب للمرضى حيث يتواجد الاسير فراس حسن وشاحي من مخيم جنين في السجن ويعاني من مشكلة في عينه اليسرى، ويشعر بحرارة في عينه خلال الليل، ولا يتلقى العلاج، ووضعه عينه يزداد صعوبة وخصوصا باستمرار تواجده في جو غرف غير صحي وعدم رؤيته لضوء الشمس حيث ان الفورة هي 5 ساعات يوميا وبقية النهار تحت سقف عفن ورطوبة قاسية ومعاملة وحشية، اضافة الى الطعام المقدم حيث يضطر الاسرى الى القاءه في القمامة وشراء طعام من كانتينا السجن على حسابهم الخاص وبأسعار مضاعفة، ولكن معظم الاسرى لا يملكون النقود لشراء الطعام ولا المراوح حيث تنقصهم أدوات كهربائية ومراوح بشكل خاص لقدوم الصيف .
وعلى صعيد آخر تمكن المحامي رائد محاميد من زيارة سجن الدامون حيث اشار الاسير شادي يوسف كميل من مدينة قباطيا ان وضع السجن سيء للغاية حيث تتساقط الحجارة من سقف الغرف عل رؤوس الاسرى بسبب قدم البناء، اضافة الى قلة التهوية وانعدام دخول ضوء الشمس الى الغرف، وسوء الطعام المقدم كماً ونوعاً.
واشار الاسرى الى استمرار سياسة ادارة السجن في محاولة كسر صفوف الاسرى باستمرار نقلهم من سجن الى اخر ومن قسم الى اخر كما قاموا في الاونة الاخيرة بنقل الاسرى الأردنيين من الدامون الى سجن الرملة لكسر صفوفهم وليضطروهم لكسر الاضراب لكنهم مستمرون بإضرابهم لتحقيق مطالبهم.
واشار المحامي الى استمرار المماطلة في العلاج للاسرى المرضى، حيث يتواجد اسرى بحاجة ماسة للعلاج وهم:

1. معاذ ابداح:سلفيت، يعاني من تساقط اسنانه وبحاجة لطبيب متخصص.
2. احمد يوسف كميل:قباطيا:اجريت له عملية قبل الاعتقال بثلاثة ايام في انفه وهو بحاجة الى استمرار الفحوصات والمراجعة، الا ان الادارة تستمر في المماطلة، ويقدمون له قطرة لكن يقول لا جدوى منها.
3. شادي يوسف كميل: يعاني من مشكلة في عينيه حيث تنعدم عنده الرؤية بشكل مفاجئ ويعاني من صعوبة في التنفس.

ويشير النادي ان مشكلة الأسرى المرضى باتت هاجسا قويا حيث تتزايد الحالات المرضية بسبب سوء أحوال السجن المعيشية وسوء الطعام المقدم وقلة الاهتمام بالاسرى المرضى في بدء معاناتهم الى ان يتفاقم وضعهم الصحي، ويناشد الاسرى من خلال محامي النادي المؤسسات الحقوقية الى النظر السريع والفوري في قضية الاسرى والمرضى منهم بشكل خاص.

ومن جهة اخرى تمكن محامي نادي الاسير الفلسطيني جمال ابتلي من زيارة معتقل قدوميم (20 معتقل) حتى تاريخ 23/5 حيث اشار الى ان وضع المعتقل سيء حيث كمية الطعام المقدم سيء كماً ونوعاً، واضاف الى سياسة الادارة بتقصير فترة الفورة والتأخر الدائم في تقديم الوجبة، التي تكون في العادة متعفنة او غير صالحة للاكل مما يضطر الاسرى الى القاءه في النفاية، واشار الى معاناة المعتقلين من قلة الملابس والاحذية، اضافة الى الاكتظاظ في الغرف.

واضاف المحامي انه تم نقل بعض المعتقلين من قدوميم الى سجون اخرى وهم:
1. سمير احمد حسن حشاش، يحي عرايشة، رامز حشاش: نقلوا الى الجلمة
2. مراد فتحي رشيد موسى: نقل الى مجدو