الإثنين: 20/05/2024 بتوقيت القدس الشريف

عقد ندوة تثقيفية للنساء في قرية قطنة شمال غرب القدس

نشر بتاريخ: 03/08/2005 ( آخر تحديث: 03/08/2005 الساعة: 11:15 )
رام الله-معا عقدت دائرة القدس الانتخابية بالتعاون مع مؤسسة مفتاح ندوة تثقيفية للنساء في قرية قطنة شمال غرب القدس ركزت على قانون الانتخابات المعدل والنظام الانتخابي الجديد.

وقام موظف العلاقات العامة بالدائرة عمار العاروري بشرح النظام الانتخابي المختلط، وآلية الاقتراع وفق هذا النظام حيث سيقترع الناخب من خلال ورقتي اقتراع تظهر على الأولى أسماء المرشحين عن الدائرة الانتخابية التي سيقترع فيها الناخب بينما تخصص الثانية للقوائم الانتخابية على مستوى الوطن. كما تم توضيح الكيفية التي سيتم من خلالها توزيع مقاعد المجلس التشريعي على القوائم التي تجتاز (نسبة الحسم) 2% من نسبة الأصوات الصحيحة لمجمل المقترعين، حيث سيتم الاحتساب وفق طريقة "سانت لوغي".

وأشار العاروري إلى تمثيل النساء في القوائم الانتخابية التي كفلها قانون الانتخابات المعدل للمرأة حيث ألزم القانون كل قائمة انتخابية حدا أدنى لتمثيل المرأة فيها لا يقل عن امرأة واحدة من بين الأسماء الثلاثة الأولى، وامرأة ثانية من بين الأسماء الأربعة التي تلي ذلك، ثم امرأة في كل خمسة أسماء تأتي بعد ذلك.

من جهة ثانية نظمت دائرة سلفيت الانتخابية بالتعاون مع جمعية الإقراض والتسليف لقاءين تثقيفيين في كل من قرى قيرة وديراستيا، حول قانون الانتخابات المعدل.
وأوضحت موظفة العلاقات العامة في الدائرة إيناس طه مفهوم الانتخابات وأهمية المشاركة فيها، وتطرقت إلى النظام الانتخابي المختلط الذي ستجري وفقه الانتخابات التشريعية القادمة، حيث ستخصص نصف مقاعد المجلس التشريعي للدوائر الانتخابية، في حين يخصص النصف الآخر للقوائم الانتخابية المترشحة على مستوى الوطن.