السبت: 23/01/2021

إسرائيل تتأهب لمنعها- فلسطين تستقبل اليوم قافلة تضامن دولية

نشر بتاريخ: 26/08/2012 ( آخر تحديث: 26/08/2012 الساعة: 15:24 )
بيت لحم- تقرير معا- قال سامر جابر عضو لجنة ادارة حملة "اهلا بكم في فلسطين" ان العشرات من المتضامنين الاجانب بدأوا بالوصول الى الاردن منذ يوم أول أمس الجمعة وأمس السبت تلبية لنداء حملة "مرحبا بكم في فلسطين"، التي يتوقع أن تصل الضفة الغربية اليوم الاحد.

واوضح جابر في حديث لغرفة تحرير "معا"، "ان عدد المتضامنين يبلغ قرابة 100 شخص وهم نشطاء من اجل العدالة والسلام في فلسطين".

واكد ان الحملة جاءت بمبادرة فرنسية من قبل جمعية "أوروـ فلسطين، وهي جمعية فرنسية تنشط لصالح قضية الشعب الفلسطيني العادلة، ومعظمهم من فرنسا يشاركهم عدد من المتضامنين في عدة دول.

واشار الى ان الحملة تستمر لخمسة ايام تتخللها زيارات الى القدس ومخيمات اللاجئين واهلنا في النقب وقرى شرق الخليل التي تعاني بفعل الاحتلال وبعض المواقع التي تناضل ضد الجدار.

كما وسيلتقون مع عدد من ممثلي الفصائل الفلسطينة الذين سيقومون بدورهم بشرح معاناة الشعب الفلسطيني في ظل التوسع الاسيتطاني والاحتلال.

وبين ان عددا من اداريي الحملة في فلسطين متواجدون حاليا بالاردن لاستقبال الناشطين الذي سيقومون ايضا بزيارة مخيمات اللاجئين بالاردن اهمها مخيم الوحدات.

ولفت الى انه في حال سمحت اسرائيل للناشطين بالدخول سيصلون الضفة عبر معبر الكرامة عند الساعة الثامنة من مساء الاحد.

واكد جابر عدم وجود ضمانات من قبل سلطات الاحتلال لدخول المتضامنين بالرغم من وجود دعوة من قبل منظمة التحرير ومناشدة من طرف وزير خارجية فرنسا للتدخل وسماح اسرائيل لهم بالدخول، لافتا الى ان اساس الزيارة هو تسليط الضوء على ممارسات اسرائيل بالاراضي الفلسطينية المحتلة.

وتفرض اسرائيل اجراءات مشددة لمنع دخول المتضامنين الاجانب الى اراضي السلطة الفلسطينية، وتقوم بترحيل عدد كبير منهم اضافة الى معاملتهم باجراءات تعسفية في المطارات والمعابر.

من جانبه قال النائب الدكتور مصطفى البرغوثي الامين العام لحركة المبادرة الوطنية الفلسطينية لـ"معا" ان الهدف من الزيارة هو التضامن مع الشعب الفلسطيني واسناد المقاومة الشعبية وحركة التضامن مع الشعب الفلسطيني، اضافة الى دعم مؤسساتنا التعليمية.

وبين البرغوثي انه في حال عدم سماح اسرائيل للمتضامنين بالدخول الى الضفة فان حضورهم ووصولهم حتى الاردن ودعمهم لفلسطين يعتبر انجازا حيث سيفضح انتهاكات دولة الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني والذي يمنع الاجانب من الوصول لدعمنا.

وقال ان المتضامنين سيمثلون سبع دول اهمها: فرنسا والمانيا وبريطانيا والولايات المتحدة.

واكد البرغوثي ان العديد من الشخصيات السياسية والرسمية والاعتبارية ستكون في انتظار المتضامنين يوم الاحد ليتوجهوا في حال سمحت لهم سلطات الاحتلال بالعبور الى مدينة بيت لحم حيث اعد لهم برنامجا لهذه الزيارة.

يذكر ان وزارة الخارجية الفرنسية، أصدرت بيانا يوم الثلاثاء 21 آب أكدت فيه على أن الدخول والخروج من الأراضي المحتلة حق إنساني مضمون للفلسطينيين وللمتضامنين الدوليين بما ينطبق بشكل مباشر على حملة (أهلا بكم في فلسطين).

يشار الى ان الحملة السابقة كانت خلال شهر نيسان الماضي وحينها منعت سلطات الاحتلال المتضامنين من الدخول عبر مطار اللد وقامت بترحيلهم الى بلدانهم بالقوة وسط اجراءات تعسفية مارستها قوات "امن" المطار.