الإثنين: 20/05/2024 بتوقيت القدس الشريف

د. حنين ينتقد اخراج أحياء الحليصة ووادي النسناس من "مشروع تطوير الأحياء" في حيفا

نشر بتاريخ: 30/01/2007 ( آخر تحديث: 30/01/2007 الساعة: 14:10 )
القدس- معا- وجه د. دوف حنين، عضو الكنيست من الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة، أمس الثلاثاء، انتقادات حادة للبرنامج السياسي الاجتماعي لحكومة أولمرت- بيرتس.

وكان د. حنين يتحدث أمام الهيئة العامة للكنيست، خلال نظرها باقتراحات حجب الثقة عن الحكومة، حين تطرق الى التقليصات الحكومية القاسية بمشروع ترميم الأحياء، وبحسبها فإن المشروع سيتضمن 37 حيا فقط من أصل 94، ومن بين الأحياء المتضررة من هذه التقليصات، حيا وادي النسناس والحليصة في مدينة حيفا.

وأشار د. حنين في بيان وصل "معا" نسخو منه, الى أن الميزانيات التي كانت ترصد لهذا المشروع في العام 1977، بلغت في حينه 450 مليون شاقل الا أنها ظلت تنخفض حتى وصلت في العام 2006 الى 48 مليون شاقل فقط.

وقال د. حنين:" بأن هذه التقليصات والتي ستمس بالأحياء الفقيرة، وقديمة المباني، ستوسع من الفجوات الاجتماعية في البلاد، وبأنها ستعكس حقيقة السياسة الاجتماعية الاقتصادية لهذه الحكومة".

واتهم د. حنين الحكومة الاسرائيلية بانتهاج سياسة رفض منهجية وغير مبررة، لمبادرات السلام السورية، مستعرضاً بعضاً من تصريحات قائد الأركان العامة، دان حلوتس، أمام لجنة فينوجراد للتحقيق معه، قائلاً:" بأن هذه التسريبات تؤكد بأن الخروج الى الحرب كان سياسيا فقط ولا علاقة له بالأمن"، متهماً المحكمة بتوريط اسرائيل في حرب زائدة لم تقدم شيئا لا للأمن ولا لاعادة المختطفين ولم تتسبب الا بالموت والدمار في لبنان واسرائيل, على حد تعبيره.