الخميس: 22/10/2020

بلدية غزة تنعي الملك فهد وتطلق اسمه على أحد أهم الشوارع الرئيسة في المدينة

نشر بتاريخ: 04/08/2005 ( آخر تحديث: 04/08/2005 الساعة: 09:28 )
معا- غزة - نعت بلدية غزة الملك فهد بن عبد العزيز خادم الحرمين الشريفين ملك المملكة العربية السعودية واعتبرت رحيله خسارة كبيرة للأمتين العربية والإسلامية يصعب تعويضها مؤكدة أن الفقيد الكبير كان قائدا عظيما وأخا كبيرا للشعب الفلسطيني لم يتوانى عن تقديم كل الدعم والمساندة لصالح فلسطين وشعبها وقضيتها معلنة أنها قررت إطلاق اسم الملك فهد على أحد الشوارع الرئيسة الهامة في المدينة تخليدا له.

وأشار الدكتور ماجد أبو رمضان القائم بأعمال رئيس البلدية في بيان أصدرته بلدية غزة أن الملك فهد وقف إلى جانب المدينة وبلديتها في أحلك الظروف ومكنها من الصمود في وجه الاحتلال خلال حقبه السبعينات من القرن الماضي حيث كانت المدينة ترزح تحت وطأة الاحتلال الغاشم وكانت تعاني الأمرين فقام ولي العهد ملك حينها بمقابلة وفد البلدية برئاسة المرحوم الحاج رشاد الشوا رئيس البلدية في آيار سنة 1976م بحفاوة واهتمام.

وأكد ابو رمضان على تضامن المملكة مع الشعب الفلسطيني تضامنا كاملا وقام بنفسه بالإعلان عن توأمة مدينة غزة مع العاصمة السعودية الرياض مؤكدا انه سيوفر لأبناء غزة ما يطلبونه من دعم لصمودهم، وفعلا قدم للبلدية عشرة ملايين دولار مكنت البلدية حينها من تنفيذ العديد من أهم المشاريع التي شهدتها المدينة في عهد الاحتلال.

واعتبر د. أبو رمضان أن الدعم السعودي للشعب الفلسطيني سياسيا وماليا ركيزة أساسية من ركائز الصمود الفلسطيني في وجه كافة التحديات التي واجهته ولا زالت.
وأكد أنه رغم الخسارة الفادحة التي منيت بها الأمة العربية والإسلامية برحيل خادم الحرمين إلا أن العزاء الوحيد هو خلافة أخيه الملك عبد الله بن عبد العزيز له وهو المعروف عنه بحبه للشعب الفلسطيني ودعمه وتضامنه مع قضاياه وحرصه على تعزيز صموده ونضاله.