اشتباكات بين محتجين والشرطة في استراليا بسبب الفيلم المسيء للاسلام

نشر بتاريخ: 15/09/2012 ( آخر تحديث: 15/09/2012 الساعة: 13:37 )
سيدني- معا - شارك مئات في احتجاجات في أكبر مدن استراليا اليوم السبت ورشق البعض الشرطة بالحجارة والزجاجات مع اتساع نطاق الغضب حيال فيلم مسيء للنبي محمد (صلى الله عليه وسلم).

وبدات الاحتجاجات بمشاركة نحو 200 أمام القنصلية الامريكية في سيدني ثم ارتفع لاكثر من مثليه وبدا ان المتظاهرين الذين ساروا بوسط المدينة اخذوا الشرطة على غرة.

وحمل بعد المحتجين الذين رددوا الهتافات لافتة كتب عليها "اقطعوا رأس من يسيء للنبي."

واغلقت الشرطة عدة شوارع يرتادها المتسوقون في عطلة نهاية الاسبوع مع تزايد عدد المحتجين.

واستخدم رجال الشرطة -كثيرون منهم تسلحوا بمعدات مكافحة الشغب والبعض على ظهر الخيل - الكلاب البوليسية وقاموا برش رذاذ يحتوى على مواد كيماوية لمحاولة كبح الاحتجاج.

واظهرت صور لتلفزيون رويترز رجال الشرطة يصحبون زميلا لهم مصاب في الرأس بعيدا وقالت الشرطة في وقت لاحق إن ستة ضباط اصيبوا وإنها اعتقلت ثمانية محتجين.

وقال متحدث باسم خدمة الاسعاف إنه جميع الإصابات ليست خطيرة.

وذكر متحدث باسم الشرطة انه تجري مراقبة الاحتجاجات وأن المتظاهرين تجمعوا في متنزه بوسط سيدني حيث تحدث أحد زعماء الجالية المسلمة إليهم وناشدهم التزام الهدوء.

وتفيد بيانات تعداد السكان لعام 2011 ان عدد سكان استراليا من المسلمين نحو 476 الفا اي 2.2 في المئة من السكان.
(رويترز)