روسيا تكشف عن منجم ألماس نادر يحوي 10 أضعاف احتياطيات العالم

نشر بتاريخ: 19/09/2012 ( آخر تحديث: 20/09/2012 الساعة: 08:13 )
بيت لحم - معا - كشفت روسيا الاتحادية اليوم الاربعاء، النقاب عن وثائق خاصة تتعلق بإمتلاكها منجم ماس فائق الصلابة يحوي عشرة إضعاف احتياطات العالم مجتمعا من الألماس، الكشف الذي سيقلب أسواق الماس العالمية رأسا على عقب.

ويقع المنجم الهائل وفقا لصحيفة "أنباء موسكو" في منطقة شرق سيبيريا حيث توجد تريليونات عديدة من أقراط الماس تكفي احتياجات العالم لـ 3000 عام قادمة.

وتشكلت الماسة النادرة والهائلة عقب اصطدام كويكب بالأرض مشكلا حفرة كبيرة بقطر 62 ميلا في تلك المنطقة.

ووفقا لصحيفة "كريستيان ساينس مونيتر" اكتشف الروس المنجم المذكور منذ سبعينيات القرن الماضي وحافظوا على الأمر طي الكتمان حيث عثر علماء سوفيت في سنوات سبعينيات القرن الماضي على أحجار ماس فائقة الصلابة ذات خصائص مميزة في هذه المنطقة.

وتميزت الماسات بصلابة تفوق مرتين صلابة الماس المعروف كما أن بنيتها مختلفة ولكون الحكومة توجهت في ذلك الوقت إلى إنتاج الماس الصناعي فقد توقفت عن دراسة الماسات الجديدة واعتبرت منجمها من الأماكن السرية.