الجمعة: 19/08/2022

هيئة مكافحه الفساد تعقد ورشة عمل بنابلس

نشر بتاريخ: 27/09/2012 ( آخر تحديث: 27/09/2012 الساعة: 12:22 )
نابلس-معا- اشار رئيس هيئة مكافحة الفساد رفيق النتشة الى حملة منظمة تستهدف الهيئة من عدة جهات داخلية وخارجية مصرحاً بتآمر عدة دول من أجل محاربتها واتهامها بالانتقائية في القضايا التي تحقق بها, كما اشار النتشة الى النقاشات التي تمت في الكونغرس الامريكي حول الفساد في فلسطين ووصفها بانها نقاشات غير دقيقة تعتمد على شائعات يبثها من يمثلون اجندات خاصة تستهدف جهود الهيئة و السلطة الفلسطينية في محاربة الفساد.

وأضاف النتشة "نحن لا نعمل على انتقاء أي قضية ولكننا نعمل بناء على الأدلة المقدمة لنا ولا أحد فوق القانون" مشيراً إلى أن الهيئة تعمل على محاربة وملاحقة الفساد والفاسدين والعابثين بأمن الوطن والمواطن مرحباً بالانتقادات البناءة لتمييز من يقف وراء الفساد ومن يقف وراء الإصلاح.

جاء ذلك خلال ورشة نظمتها هيئة مكافحة الفساد بالتعاون مع وزارة الحكم المحلي حول تعزيز مشاركة الهيئات المحلية في محاربة الفساد لموظفي الهيئات المحلية شمال الضفة الغربية مبيناً أن هذه الورشة تأتي كجزء من فعاليات تقوم بها الهيئة بالتعاون مع شركائها في القطاعين العام والخاص والمنظمات الأهلية والمحلية لتنفيذ الخطة الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد وتوعية كافة العاملين في هذه القطاعات بمخاطر الفساد وعواقبه والمسؤولية الواقعة عليهم في محاربة الفساد والتبليغ عنه.

و عبر النتشة عن اعتزازه بالشراكة مع وزارة الحكم المحلي في تعزيز مشاركة الهيئات المحلية في مكافحة الفساد داعياً العاملين في الهيئات المحلية و البلدية للتعاون مع الهيئة والتبليغ عن اي واقعة فساد مؤكدا على ان هناك حماية تضمن الشخص المبلغ بحكم القانون.

من جانبه اشاد محافظ محافظ نابلس اللواء جبرين البكري بجهود الهيئة التي تركت بصمات واضحة في محاربة الفساد. كما اشار البكري الى وجود بعض الجهات التي تعطل عمل الهيئة عن طريق عملها على مكافحة الفساد و تقدم معلومات للاعلام عن بعض القضايا التي تبحث فيها دون وجود اية مرجعيات قانونية، و اضاف البكري بان هذه الورشة تسلط الضوء على دور الهيئات المحلية في تعزيز مكافحة الفساد وفق رؤية واضحة مستندة إلى القانون، انطلاقاً من حرص القيادة الفلسطينية على دعم مسيرة الوطن والمواطن في مكافحة الفساد من أجل تحقيق العدالة والشفافية.

من جهته اوضح عبد الكريم سدر الوكيل المساعد لشؤون الهيئات المحلية أن أهمية هذه الورشة تنبع من كوننا على أعتاب مرحلة جديدة في قطاع الحكم المحلي تتمثل في الانتخابات المزمع عقدها في العشرين من الشهر القادم التي ستشمل (350) هيئة محلية في محافظات الضفة الغربية والتي سيتمخض عنها خروج (3700) صاحب قرار جديد في تلك الهيئات سواء رؤساء أو أعضاء جدد.

و اشار سدر الى أن الوزارة وبالتعاون مع هيئة مكافحة الفساد ستقوم بعقد جلسات مع المنتخبين الجدد من أجل توعيتهم بدور الهيئات المحلية والقوانين والأنظمة التي يتم العمل بها لافتاً إلى أنه سيتم نشر كافة الموازنات لهذه الهيئات وأسماء الرؤساء والأعضاء والعطاءات التي تقوم بها الهيئات حتى يكون من حق المواطن الاطلاع عليها والمشاركة في المساءلة والرقابة علىيها. علماً أنه يوجد الآن على صفحة الوزارة الإلكترونية لعدد من الهيئات المحلية.
هذا وعرضت رشا عمارنة من هيئة مكافحة الفساد قانون الهيئة المتعلق بمكافحة الفساد كذلك قدم د.حمدي خواجا عرضاً حول الفساد في فلسطين من خلال معطيات وأرقام.

وعرض مدير عام دائرة التوجيه والرقابة محي الدين العارضة تجربة الوزارة في مجال مكافحة الفساد في الهيئات المحلية مشيرا الى ضرورة رعاية وتحصين العاملين في مجال مكافحة الفسدا وتقييم ومراجعة القوانين والانظمة التي تساهم في تعزيز نظام الرقابة بشكل دوري ، كما اكد على اهمية توحيد المعايير الوطنية الخاصة بعمل اجهزة الرقابة المكلفة بالرقابة على الهيئات المحلية .

وبين صالح مصلح من ديوان الرقابة المالية والإدارية انه يجب العمل على ماسسة انشطة الهيئات المحلية وتقوية البنية الادارية والهيكلية، وكذلك العمل على تفعيل دور المجالس البلدية في الرقابة على اعمال الهيئات المحلية وتفعيل الرقابة الداخلية، وكذلك القيام بضبط اموال الهيئات والتاكد من حفظها في حسابات الهيئة لدى البنوك وعدم استغلالها لمصالح شخصية.