تشيرنوبيل..مدينة بحجم فلسطين التاريخية ماتت منذ 30 عاما بسبب النووي

نشر بتاريخ: 28/09/2012 ( آخر تحديث: 29/09/2012 الساعة: 07:05 )
بيت لحم - معا - "لن تفهموا ما معنى سلاح نووي الا اذا ذهبتم الى مدينة تشيرنوبيل ...مدينة كاملة بمساحة اسرائيل وفلسطين لم يدخلها بشر منذ 30 عاما حيث اعلن ان المفاعل النووي قد تسرب في العام 1986 يقول عالم اسرائيلي .

ويضيف " فالتاريخ توقف هناك منذ 30 عاما, المدينة كاملة مهجورة وكل شيء ترك على حاله من ادق تفاصيل الحياة اليومية من لعب الاطفال الى الموانيء والمصانع والجسور بقي على حاله ...هجرها اهلها بسرعة ".

وان اردت ان تذهب الى تلك المدينة المنكوبة فقط تدفع 200 دولار ومن ثم تلبس واقي اشعاعي بمساعدة الجيش هناك وتدخل المدينة لترى ما لم تصدقه فترى التاريخ قد توقف منذ 30 عاما ..ورغم الدعوات لم يجرؤ اهلها على العودة اليها وربما لن يعودوا ابدا كما يختم التقرير الذي عرضه التلفزيون الاسرائيلي ".

ووقعت في مفاعل تشيرنوبيل أكبر كارثه نووية شهدها العالم في يوم السبت 26 أبريل من عام 1986 حيث كان ما يقرب من 200 موظف يعملون في مفاعل الطاقة النووي (1،2،3) بينما كان يتم إجراء التجربة في الوحدة الرابعة التي وقع فيها الانفجار . وقد وقع الانفجار على أثر خلل بأحد المولدات التوربينية بالمحطة وادي إلى حدوث اضطراب في إمدادات الطاقة في جمهورية اوكرانيا كما أدى إلى إغلاق المصانع وتعطل المزارع وبلغت الخسائر المادية أكثر من ثلاثه مليارات دولار . وقد لقى 36 شخصا مصرعهم وأصيب أكثر من 2000 شخص .

وعقب الانفجار أعلنت السلطات في اوكرانيا أن منطقة تشرنوبل منطقة منكوبة وتم اجلاء أكثر من 100 ألف شخص من المناطق المحيطة بالمفاعل . وبعد حدوث الانفجار بدأت عمليات دفن وتغليف المفاعل بالخرسانة المسلحة لمنع تسرب الإشعاع الناجم عنه والذي أدى إلى وفاة عدد كبير في السنوات التالية متأثرين بالاشعاع .