السبت: 15/06/2024 بتوقيت القدس الشريف

بركة: النقاش حول البؤر لا يعفي إسرائيل من المستوطنات الكبرى

نشر بتاريخ: 08/02/2007 ( آخر تحديث: 08/02/2007 الساعة: 12:42 )
معا- أكد النائب محمد بركة، رئيس كتلة الجبهة الديمقراطية البرلمانية، أن النقاش الدائر أو يقال أنه دائر، داخل الحكومة بشأن إخلاء بعض البؤر الاستيطانية، يهدف بالأساس إلى إبعاد الحديث الأساسي حول مجمل المشروع الاستيطاني، فالحكومة والجو العام في إسرائيل يريد أن يسوق للعالم وكأن البؤر الاستيطانية وحدها "غير شرعية"، بينما الحقيقة هي أن كل الاستيطان من بؤر ومستوطنات مهما كان حجمها، هو غير شرعي.

وجاء هذا في كلمة النائب بركة أمام الهيئة العام للكنيست التي بحثت بطلب منه ونواب آخرين، قضية النقاش في الحكومة حول إخلاء البؤر الاستيطانية، الذي ظهر في الأيام الماضية، وقالت وسائل إعلام إسرائيلية إن وزير الأمن عمير بيرتس طلب من رئيس الحكومة إيهود أولمرت إخلاء ثلاث بؤر استيطانية صغيرة جدا، بينما أولمرت رفض بادعاء أنه يريد خطة متكاملة بهذا الشأن.

وقال بركة، من الواضح هنا ان لا في نيّة بيرتس ولا في نيّة أولمرت القيام بأية خطوة في هذا المجال، فتوقيت طلب بيرتس الآن بإخلاء ثلاث بؤر صغيرة جدا، جاء ليرفع مكانته في داخل حزبه "العمل"، بينما أولمرت الذي يطلب خطة متكاملة يعرف مسبقا ان خطة كهذه لن تطرح على طاولته، وبهذا فإنه قدم شيئا على مستوى العلاقات العامة، ولكن فعليا فإن المشروع الاستيطاني متواصل.

وأضاف بركة، إن هذا النقاش هو على نفس النهج في ما يتعلق بالعملية السلمية، ونحن نسمع من الحكومة من يريد استئناف العملية أو من يريد استئناف أشبه بعملية سياسية، أو مجرد خلق مسار حوار، دون الحديث الجدي عن الشروع بعملية سياسية ذات مضمون وجوهر.

وقال بركة، إن التلاعب في المصطلحات بشأن الاستيطان بدأت حين صنف رئيس الحكومة الأسبق المستوطنات إلى فريقين، مستوطنات سياسية وأخرى أمنية، ثم جاء أريئيل شارون ليميز بين بؤر ومستوطنات، إلا أن نقاشا كهذا جاء في محاولة بائسة لتجميل صورة الكونيالية الإسرائيلية على حساب الفلسطينيين، وعلى حساب الجمهور في إسرائيل، مع التأكيد على ان كل مستوطنة تقام تساهم في إبعاد فرص السلام والحل.

واضاف بركة، أن المعطيات حول هذه البؤر تعكس أيضا التوجه الحقيقي للحكومة، فالحديث عما بين 100 إلى 120 بؤرة استيطانية يستوطن فيها حوالي ألف مستوطن، والحكومة على استعداد للتفريط بآفاق الحل من أجل التواطؤ مع هذا المشروع الاستيطانية.

وتابع قائلا، إن ما يثبت هذا هو ان الحكومة تعهدت للأسرة الدولية بإزالة هذه البؤر، ولم تنفذ هذا الالتزام، كما أنها تجاهلت تقرير رسمي أعدته النائبة العامة تاليا ساسون، الذي يكشف مدى تواطؤ الوزارات المختلفة مع بناء هذه البؤر، والحكومة ترفض استنتاجات هذا التقرير الخطير، وتوصياته، وتواصل دعمها للبؤر.