تحركات طلابية فلسطينية للمطالبة بإنشاء جامعة فلسطينية في لبنان

نشر بتاريخ: 07/10/2012 ( آخر تحديث: 07/10/2012 الساعة: 12:08 )
بيروت- معا- يواصل اتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني (أشد) حملته الطلابية تحت عنوان "نريد جامعة فلسطينية في لبنان" ولهذه الغاية نفذ اتحاد الشباب الديمقراطي اعتصاماً طلابياً امام مكتب وكالة الاونروا في مخيم البداوي بمدينة طرابلس لمطالبتها بالعمل من اجل توفير الاقساط والمنح وانشاء جامعة فلسطينية في لبنان.

وشارك في الاعتصام قيادة اتحاد الشباب ومسؤول الجبهة الديمقراطية في المخيم عاطف خليل وشخصيات وطنية واجتماعية وتربوية وحشد من الشباب والطلبة الفلسطينيين من مختلف المراحل التعليمية، ورفع المعتصمون يافطة كبيرة كتب عليها : من حقنا ان تعلم (نريد جامعة فلسطينية في لبنان.

والقى عضو قيادة الاتحاد الطالب زين الدين الحدري كلمة انتقد فيها تقصير الانروا واهمالها لمعاناة الطلبة الجامعيين الفلسطينيين، واقتصار مساعداتها هذا العام على عدد محدود من المنح لا يتعدى 90 منحة .في الوقت الذي وصل فيه عدد الطلبة الفلسطينيين الناجحين بالشهادة الثانوية هذا العام الى اكثر من 1400 طالب.

واضاف ان التعاطي المستمر من قبل الانروا مع هذه القضية بسياسة اللامبالاة أدى الى تفاقم ازمة التعليم الجامعي وهدد المستقبل التعليمي لمئات الطلبة الذين ليس بإمكانهم تأمين متطلبات وتكاليف التعليم الجامعي وخاصة في الجامعات الخاصة التي ترتفع اقساطها سنوياً.

وانطلاقاً من هذا الواقع فاننا نطالب وكالة الانروا بتحمل مسؤوليتها القانونية والانسانية تجاه هذه الشريحة الطلابية من ابناء شعبنا الفلسطيني من خلال تبني مرحلة التعليم الجامعي، والتعاون مع منظمة التحرير الفلسطينية من اجل انشاء جامعة فلسطينية في لبنان، لتمكين جميع الطلبة من استكمال دراستهم الجامعية .

ووجه المعتصمون مذكرة الى "وكالة الاونروا اكدوا فيها ان مشروع انشاء الجامعة الفلسطينية في لبنان هو احدى الحلول والمخارج التي يمكن من خلالها تخطي احدى اهم الأزمات التي تواجه الطلبة الفلسطينيين في لبنان وتمكنهم من مواصلة دراستهم الجامعية وتخطي حالة البؤس التي يعيشونها، وما يمكن ان يوفره هذا المشروع التربوي من فرص عمل لعشرات الشباب الاكاديميين الخريجين والعاطلين عن العمل بفعل هذه القوانين المجحفة.

وفي البقاع وبدعوة من قطاع الطلبة الجامعيين في اتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني (اشد) عقد في قاعة المركز الثقافي في بلدة برلياس في البقاع الاوسط مؤتمراً طلابياً لمناقشة ازمة التعليم الجامعي للطلبة الفلسطينيين في لبنان.

وعرض المجتمعون للواقع والظروف الصعبة التي تواجه الجامعيين الفلسطينيين في لبنان ومعاناتهم التي تتفاقم عاما بعد عاماً بسبب تخلي وكالة الانروا عن مسؤولياتها تجاههم.

وتحدث في المؤتمر مسؤول قطاع الطلبة الجامعيين في اتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني في البقاع جهاد سليمان، فأكد ان هذه القضية هي في مقدمة اولويات اتحاد الشباب، حيث تتعرض هذه الفئة لحالة من التهميش والاهمال، ومستقبلها التعليمي بات في خطر، والمئات من الطلبة يضطرون لترك دراستهم نتيجة عدم قدرتهم على توفير متطلبات وقيمة الاقساط الجامعية .

وطالب جهاد وكالة الانروا ومنظمة التحرير الفلسطينية بإنهاء هذه الازمة من خلال انشاء جامعة فلسطينية في لبنان، داعيا كل الجهات الفلسطينية الى حمل هذا المشروع ليتحول حلم انشاء الجامعة الفلسطينية في لبنان الى حقيقة.

وبدوره اعتبر مسؤول الجبهة الديمقراطية في البقاع عبدالله كامل أن معالجة هذه الازمة هي من مسؤولية وكالة الانروا بالدرجة الاولى، مطالباً اللجنة التنفيذية في منظمة التحرير وقيادة المنظمة في لبنان بتبني المطلب الذي يرفعه اتحاد الشباب من اجل انشاء جامعة فلسطينية في لبنان. مؤكداً بأن قضية التعليم ينبغي أن تبقى في مقدمة الاولويات ، من اجل بناء جيل واع ومتعلم ومثقف يستطيع ان يكمل المسيرة ويتحمل المسؤوليات الوطنية الملقاة على عاتقه.

وفي ختام اللقاء، توجه المشاركون برسالة مفتوحة الى المفوض العام للانروا واللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير طالبوا فيها بالاصغاء الى معاناتهم والتحرك السريع من اجل انشاء الجامعة، مؤكدين مواصلة التحركات من أجل تنفيذ هذا المشروع الذي لقي دعماً طالبياً وشعبياً فلسطينياً واسعاً تم التعبير عنه في حملة التواقيع التي نظمها (أشد) والتي وقعها عشرة آلاف طالب فلسطيني من مختلف المخيمات والتجمعات الفلسطينية في لبنان.