محاضرة للسفير فائد مصطفى في جامعة الإقتصاد العليا في موسكو

نشر بتاريخ: 11/10/2012 ( آخر تحديث: 11/10/2012 الساعة: 09:25 )
موسكو- معا- القى سفير فلسطين لدى روسيا الاتحادية د. فائد مصطفى اليوم محاضرة في جامعة الاقتصاد العليا، وذلك بحضور هيئة التدريس لمختلف الاقسام الشرقية، وحشد كبير من طلبة الجامعه ووسائل الاعلام المختلفة .

وقد رحب نائب رئيس قسم الإستشراق السيد يفغيني كفالوف والمحاضر في الجامعه د.حسين عجاوي بالسفير فائد مصطفى والوفد الذي رافقه من موظفي السفارة، واعتبروا ان هذا الحضور الفلسطيني هو حدث هام ، ويعكس العلاقات المتنامية بين الجامعه وسفارة دولة فلسطين لدى روسيا الاتحادية.

وبعد ان تم عرض فيلم وثائقي على الحضور يتناول جذور القضية الفلسطينية ومراحل نضال الشعب الفلسطيني في سبيل الاستقلال واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

وتوقف السفير د. فائد مصطفى عند ابرز المحطات والاحداث في مسار القضيه الفلسطينيه، مبينا ان الحديث عن فلسطين طويل ويضم في جنباته حديثا عن التاريخ والعدالة والسياسة والنضال والحق والاقتصاد والثقافة .. الخ، مضيفا انه بالرغم من التراجيديا التي عاشها ويعيشها الشعب الفلسطيني منذ 65 عاما إلا أنه لايزال يسعى إلى تحقيق السلام، مشددا على أن الشعب الفلسطيني وقواه المناضلة ليسوا من هواة إراقة الدماء، والحروب، والموت، فالشعب الفلسطيني شعب حي ويحب الحياة، وفلسطين هي الأرض المقدسة، وهي بامس الحاجه الى السلام والاستقرار، ولكن الشعب الفلسطيني لا يجد له شريكا في هذا السلام، فالحكومه الاسرائيليه الحاليه كما الحكومات السابقه لا تزال تماطل في تنفيذ التزاماتها، ولا تزال مصره على الاستمر في سياساتها الاستيطانيه وعدم الاعتراف بالمرجعيات الدوليه للحل، مما اخرج العمليه السياسيه عن سياقها ، ووحدها اسرائيل هي المسؤولة عن هذا الجمود الذي يحيط بالعملية السياسية.

وثمن السفير مصطفى الموقف الروسي الداعم لنضال الشعب الفلسطيني، ووجه التحية لروسيا قيادة وشعبا على الدعم الذي تقدمه للشعب الفلسطيني من اجل إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة. وتحدث أيضا عن التوجة الى الأمم المتحدة من اجل قبول فلسطين كدولة غير عضو في الامم المتحدة كتوطئة للوصول إلى العضوية الكاملة.

وفي نهاية محاضرته عبر السفير فائد مصطفى عن اصرار الشعب الفلسطيني على مواصلة النضال من اجل اقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس إنطلاقا من القرارات التي أقرتها الشرعية الدولية وعلى أساس القاعدة القانونية المتمثلة في قرارات الامم المتحدة، وبدون ذلك ستبقى منطقه الشرق الاوسط تعيش في دوامة العنف والاضطراب والتي سيعاني منها الجميع.

وختاما نقل السفير فائد مصطفى تحيات رئيس جامعة بيرزيت د. خليل الهندي والذي عبر عن استعداد جامعة بيرزيت للتعاون مع جامعه الاقتصاد العليا في مجالات الابحاث والدراسات وتبادل الوفود والطلاب.