عضو الكنيست العربي جمال زحالقة يؤكد ان الحكومة الاسرائيلية كانت على علم بنية المتطرفين تنفيذ اعتداءات

نشر بتاريخ: 06/08/2005 ( آخر تحديث: 06/08/2005 الساعة: 01:34 )
بيت لحم - معا - قال عضو الكنيست العربي جمال زحالقة ان الحكومة الاسرائيلية كانت على علم بنية المتطرفين اليهود بتنفيذ عمليات ارهابية لتخريب تنفيذ الانسحاب من قطاع غزة موضحا ان الجهات الامنية الاسرائيلية توقعت وقوع عمليات ساء ضد المواطنين العرب او المقدسات الاسلامية او ضد شارون بنفسه ولم تقم بتنفيذ اي خطوات لردع هؤلاء المتطرفين

واوضح زحالقة ان ما تبين منذ يوم امس يثبت صحة هذه الاقوال فهناك معلومات تشير الى ان الامن الاسرائيلي كان يعلم بتطرف هذا الفاشي الصغير ولكن قوات الامن الاسرائيلي لم تقم باعتقاله او سحب السلاح منه ويؤكد ذلك تصريحات والدته الخاصة بطلبها من الجيش الاسرائيلي سحب سلاح والدها بسبب تصريحاته المتطرفة

واضاف زحالقة ان الشاباك لم يقبض على هذا المجرم لاسباب تقنية ومهنية لا احد يعرف تفصيلاتها حتى الان واشار زحالقة في حديثه ان التحقيقات التي اعلن عنها ليس الهدف منها الدفاع عن المواطنين العرب انما للدفاع عن شارون واسرائيل لا تبحث عن الاسباب الحقيقية للجريمة لان الاسباب الحقيقية معروفة وتتمثل في التحريض العنصري الستمر ضد ابناء الشعب الفلسطيني داخل الخط الاخضر

مؤكدا ان هذا العنصري المجرم لم يعمل لوحده وان ورائه تنظيم ارهابي خفي وقد يقوم افراد هذا التنظيم بتنفيذ عمليات ضد المواطنين العرب او الاماكن المقدسة وهذا كله ليس بعيدا عن العنصرية المتنامية في اسرائيل

اما عن قيام شارون بادانة هذه الجريمة فاوضح زحالقة ان هذه الادانة جاءت لان شارون يريد ابعاد نفسه عن صفة العنصرية مضيفا ان هناك ارهاب دولة منظم