الإثنين: 15/04/2024 بتوقيت القدس الشريف

شددوا على حرمة الدم الفلسطيني: اجتماع موسع بين رجال امن وممثلي الفصائل بمحافظة خان يونس

نشر بتاريخ: 15/02/2007 ( آخر تحديث: 15/02/2007 الساعة: 20:06 )
خان يونس- معا- عقدت قيادة اللواء الثالث بقوات الأمن الوطني صباح اليوم لقاء موسعا ضم الوجهاء والمخاتير ورجال الإصلاح وممثلي القوى الوطنية والإسلامية بمحافظة خان يونس وذلك في مقر قيادة المنطقة الجنوبية بمحافظات عزة ، للتباحث حول عدد من القضايا الهامة وخاصة جهود ترسيخ الوحدة الوطنية وسيادة القانون.

وثمن العقيد عمر قنن قائد اللواء الثالث بقوات الأمن الوطني وقفة الوجهاء والقوى الوطنية في المساهمة بترسيخ أجواء الأخوة والترابط بين كافة شرائح المجتمع الفلسطيني .

وثمن قنن جهود المملكة العربية السعودية في توصل القادة الفلسطينيين الى اتفاق يحقن الدم الفلسطيني ومشددا على الدور المحوري والميداني للوفد ألامني المصري والذي ساهم في تهدئة الأجواء والتوصل إلى العديد من الحلول الميدانية والتي أنتجت أرضية ايجابية لإنجاح اتفاق مكة .

وطالب قنن الوجهاء ورجال الإصلاح ممثلي القوى خلال اللقاء إلى تحمل مسؤولياتهم مؤكدا أن قوات الأمن الوطني ستعمل على تحمل مسؤولياتها تجاه خدمة أبنائها والمساهمة في مساندة أي جهد خير يهدف إلى إرساء دعائم سيادة القانون وأواصر المحبة والإخوة .

وقال قنن إن الأجهزة الأمنية تستطيع القيام بدورها على ما يرام في حال تكاملت الجهود بينكم وبين هذه الأجهزة على الرغم من قلة عدم الإمكانيات .

ومن ناحيته قال الحاج ابو رياض الفجم مسئول لجان الإصلاح بمحافظة خان يونس إن انتشار السلاح بكثرة في أيدي المواطنين ساهم بشكل كبير في انتشار الفلتان الأمني .

وأكد الفجم بان قادة الفصائل يتحملون كامل المسؤولية تجاه استقرار أو عدم استقرار الأوضاع الأمنية والحياتية في المجتمع الفلسطيني ،

من جهته أكد ابو القيس سكرتير القوى الوطنية والإسلامية بمحافظة خان يونس على ضرورة الوحدة والعمل على تشكيل حكومة وحدة وطنية تعمل على رفع الحصار وتجنب أبناء شعبنا ويلات الاقتتال الداخلي .

وشدد ابو القيس على أن القوى الوطنية والإسلامية في محافظة خان تدعم جهود الأجهزة الأمنية في إرساء سيادة القانون .

ويأتي هذا اللقاء في إطار حرص قيادة الأمن الوطني على تحمل مسؤولياتها تجاه خدمة أبناء مجتمعها ومشاركة الجميع في إرساء دعائم الأمن والأمان ،وتشدد قيادة الأمن الوطني إنها ستكون عند حسن ظن شعبها في تطبيق سيادة القانون وحماية المؤسسات الوطنية .