الأربعاء: 24/04/2024 بتوقيت القدس الشريف

النتشة يدعو الى تطبيق اتفاق مكة واعادة صياغة منظمة التحرير لتوافق مصالح الشعب الفلسطيني

نشر بتاريخ: 18/02/2007 ( آخر تحديث: 18/02/2007 الساعة: 11:26 )
الخليل- معا- حث رفيق النتشة، عضو المجلس الثوري لحركة فتح ورئيس محكمتها الحركية جماهير الشعب الفلسطيني لتأييده اتفاق مكة, ودعوة القادة الى وضعه موضع التنفيذ على الأرض حتى يشعر المواطن الفلسطيني بالأمن والأمان.

وأوضح النتشة في لقاء اجراه معه تلفزيون الامل في الخليل ان وجود الخلاف المسلح غريب على الشعب الفلسطيني وقيمه, ويتيح المجال أمام من يسعى للتلاعب والعبث بمصالح الشعب الفلسطيني، مؤكدا ان الاستمرار في تنفيذه على الارض يغلق جميع الابواب التي يأتي منها العابثون بالساحة الفلسطينية.

وشدد النتشة على ضرورة الحفاظ على استقلالية القرار والموقف الفلسطيني بعيداً عن التدخلات الخارجية التي تعكسها مجموعة من التناقضات بين المصالح المختلفة.

ورأى أن المنتصر في اتفاق مكة هو الشعب الفلسطيني وقيادته, مؤكدا ان المرحلة الراهنة هي مرحلة اعادة بناء ما دُمّر, وكسر الحصار عن الشعب، بالاعتماد على برامج سياسية وخطط للبناء بما يرضي الشعب.

وقال النتشة:" نحن امام استحقاقات كبيرة, من أهمها الاتفاق على صياغة منظمة التحرير صياغة جديدة للتوافق مع مصالح الشعب الفلسطيني ومع التطورات الجديدة التي حصلت على الساحة الفلسطينية ومن أهمها وجود حركة حماس التي ستكون عنصراً فعالا في منظمة التحرير.

وأكد أن المفاوضات هي جزء من النضال ضد الاحتلال, قائلاً:" إن من يعتقد ان المفاوضات مجرد حل بعض المشاكل مع العدو واهم", مضيفاً "اننا في هذه المرحلة نخوض المقاومة السياسية لمصلحة الشعب الفلسطيني، فحيثما توجد مصلحة فلسطينية نذهب اليها كجزء من النضال".

وأعرب النتشة عن افتخاره واعتزازه بالمجلس التشريعي السابق، مشيرا الى انه قام بواجبه, واعضائه كانوا يشعرون انهم يمثلون الشعب الفلسطيني، ولذلك كانت المعارضة داخل المجلس من فتح ضد فتح في موضوع يهم الشعب الفلسطيني ولم يكن تحيز لفصيل، بالاضاف الى ان المجلس انجز انجازات على صعيد التشريع تحسب له, وايضا فتح ملفات الفساد ووضع خطة لمحاربة الفساد ووضع برنامجاً للاصلاح.

وتناول النتشة الاصلاحات داخل حركة فتح مشيراً الى أن تشكيل محكمة حركية للحركة هي من ضمن برامج الاصلاح والقرارات التي اتخذت عبر المؤتمرات الحركية ونفذت، موضحا ان مميزات المحكمة انها لجميع ابناء فتح بغض النظر عن موقعهم فالجميع اما القانون سواء.

وطالب النتشة القيادة الفلسطينية للعمل على فك الحصار واقناع الجميع بما تم الاتفاق عليه والتمسك به وتسويقه للعالم، متوقعا النجاح في كسر الحصار، مشترطاً ذلك بالعمل المستمر في النهج الوحدوي والتنسيق والمشاركة.