الأحد: 25/10/2020

سنقرط يؤكد سعي الوزارة الى حرية تنقل السيارات في الدخول أو الخروج من غزة الى اسرائيل وبالعكس عبر معبر ايرز

نشر بتاريخ: 07/08/2005 ( آخر تحديث: 07/08/2005 الساعة: 15:03 )
غزة-معا- أكد وزير الاقتصاد الوطني مازن سنقرط سعي الوزارة إلى استمرارية وسهولة الحركة وحرية تنقل السيارات في الدخول والخروج من منطقة "إيرز" الصناعية من وإلى إسرائيل وغزة وبالعكس بعد الانسحاب الإسرائيلي الكامل منها مشيراً إلى نضوج هذا المطلب لأهميته وقناعة الجميع بجدواه ، داعياً أصحاب المنشآت الصناعية إلى الدفع باتجاه الأمام نحو الانتقال تدريجياً من المرحلة الانتقالية إلى المرحلة النهائية للوصول إلى الأهداف المرجوة.

وأوضح سنقرط خلال اجتماعه مع أصحاب المنشآت الصناعية بمنطقة "إيرز" الصناعية بمقر هيئة المدن والمناطق الصناعية الحرة بغزة مساء أمس لمناقشة ترتيبات وإجراءات التي يمكن اتخاذها خلال المرحلة القادمة التي تلي الانسحاب الإسرائيلي أن الوزارة بالتعاون مع الهيئة العامة للمدن والمناطق الصناعية الحرة تعمل على النقل الإداري والفني للمنطقة بشكل طبيعي وصحيح وسليم وحسب الأصول داعيا أصحاب المصانع إلى تزويد الهيئة التي شكلت فريق عمل لمتابعة ما يحتاجه أصحاب المصانع بكافة المعلومات اللازمة للدفاع عن حقوقهم وتلبية مطالبهم من خلال الدعم الرسمي في مواجهة أية عراقيل خارجية .

وأشار الى أنه بعد بسط السيادة الفلسطينية على المنطقة سيتم تغيير اسمها وتسجيل الشركات العاملة بها لتصبح فلسطينية بحتة لاستمرار العمل وعدم الإرباك خلال عملية النقل الطبيعي من خلال فتح ملف كل شركة على حدة قائلا ان الشركات العاملة في المنطقة وحاصلة على شهادة المواصفات والمقاييس الإسرائيلية سيتم دراستها للحصول على شهادة المواصفات والمقاييس الفلسطينية وستمنح شهادة منشأ فلسطيني لتصدير منتجاتها إلى الدول العربية والأجنبية وإسرائيل، ونسعى أن يكون هناك الاعتراف الإسرائيلي كما هو حاصل حاليا .

وتطرق سنقرط إلى انه سيعمل مع وزارة النقل والمواصلات على تحويل لوحات السيارات التي تحمل اللون الأصفر وأصحابها فلسطينيين إلى لوحات تحمل اللون الأخضر الفلسطيني حسب الأصول سواء كانت سيارات صغيرة أم كبيرة الحجم مبينا أن المنطقة تحتاج إلى تأهيل وتطوير من ناحية البنية التحتية والصيانة مشيرا إلى السعي التام نحو الحفاظ على المنطقة من خلال تطويرها وتنظيمها لتستمر في العمل بكامل طاقتها الإنتاجية، والعمل على توسعيها مستقبلا .

ونوه سنقرط إلى أن اجتماع سيعقد قريباً ما بين رجال أعمال أتراك مع نظرائهم الفلسطينيين لتطوير المنطقة وتأهيل الاستثمار بداخلها .
وطالب أصحاب المصانع بحقوقهم المتعلقة بسرقة الآلات والمعدات المستمرة داخل المنطقة من قبل بعض الجهات الإسرائيلية خصوصاً عندما يتم إغلاقها خلال الفترات الماضية بالإضافة إلى مطالبتهم بمنحهم تصاريح B.M.C على غرار ما هو متبع بمنطقة غزة الصناعية .
وكان أصحاب المنشآت الصناعية طالبوا بضرورة فتح المنطقة من خلال معبر خاص لدخول إسرائيل كما هو الحال في معبر المنطار لسهولة دخول وخروج السيارات.
ويذكر أن ملف منطقة "إيرز" الصناعية نقل بالكامل بقرار وزاري إلى هيئة المدن والمناطق الصناعية الحرة .