الأحد: 29/11/2020

فرض حظر التجول على عزون وعسلة وديراستيا شرق قلقيلية عقب هجوم بالأسلحة الأتوماتيكية والزجاجات الحارقة

نشر بتاريخ: 08/08/2005 ( آخر تحديث: 08/08/2005 الساعة: 01:25 )
قلقيلية-معا- فرضت قوات الاحتلال الليلة الماضية حظر التجول على بلدة عزون وقرية عسلة شرق مدينة قلقيلية في شمال الضفة الغربية , في أعقاب هجوم شنّه مسلحون من كتائب شهداء الأقصى على سيارتين اسرائيليتين بالأسلحة الأتوماتيكية على الطريق المحاذي للبلدة والمعروف باسم طريق قلقيلية - نابلس , دون التبليغ عن وقوع اصابات .
وفيما اعترفت قوات الاحتلال بالهجوم , فقد تبنت كتائب شهداء الأقصى مجموعة الشهيد مسعود عياد العملية , وقالت انها جاءت ردا وانتقاما لشهداء مجزرة شفا عمرو في الجليل التي وقعت الخميس الماضي وأسفرت عن استشهاد خمسة فلسطينيين بينهم طفلين.

قوات الاحتلال دفعت بتعزيزات كبيرة من قواتها الى المنطقة , وأغلقت المداخل المؤدية الى البلدة والقرية المذكورتين , ونشرت أعدادا من قواتها في وادي راضي غرب عزون , وشنت حملة تمشيط واسعة النطاق استخدمت خلالها القنابل الضوئية والصوتية , كما أغلقت الطريق المؤدي الى قرى وبلدات المحافظة الشمالية والجنوبية المارة عبر بلدة عزون ,
اضافة الى اغلاق الطريق المذكورة أمام حركة السير بما في ذالك أمام سيارات المستوطنين لمدة تزيد عن الساعة قبل أن تعيد فتح الطريق التي نصبت عليها حاجزا عسكريا عند مدخل بلدة عزون , وبدأت بتفتيش السيارات والمركبات الفلسطينية والتنكيل بركابها واستجوابهم حول أماكن توجههم .

وذكر شهود عيان لوكالة معا - , أن قوات الاحتلال داهمت عددا من المنازل وفتشتها وعبثت في محتوياتها دون التبليع عن اعتقالات في صفوف المواطنين .

الجدير ذكره هنا أن الطريق قلقيلية - نابلس المعروف اسرائيليا برقم 55 , يعتبر طريقا رئيسيا للمستوطنين وسياراتهم , التي تسير عليه دون انقطاع بسبب كثافة المستوطنات المقامة شرق مدينة قلقيلية وجنوب شرقها .

وفي بلدة ديراستيا شرق مدينة قلقيلية ايضا , فرضت قوات الاحتلال الليلة الماضية حظر التجول على البلدة , في أعقاب مهاجمة سيارة اسرائيلية بزجاجتين حارقتين , لدى مرورهما على عند مدخل البلدة على طرق وادي كانا حيث تقع على هذا الطريق نحو أربع مستوطنات اسرائيلية طبقا لما أكدته مصادر اسرائيلية .

وأفاد مواطنون من البلدة في اتصال هاتفي مع وكالة معا , أن قوات الاحتلال اقتحمت البلدة معلنة فرض حظر التجول حتى اشعار آخر , وشنت حملة دهم وتفتيش لمنازل المواطنين والعبث في محتوياتها والتنكيل بأصحابها , غير أنه لم يبلغ عن اعتقالات .