الخميس: 26/11/2020

حنانيا: عدم وجود دوري عام اعطى مبررا للاتحاد العربي والاسيوي لتوقيف حكامنا من قيادة المباريات

نشر بتاريخ: 25/05/2005 ( آخر تحديث: 25/05/2005 الساعة: 18:06 )
بيت لحم - قبل ايام عاد وفد الحكام الفلسطينين الدولين من بيروت حيث شارك في دورة صقل الحكام التي عقدها الاتحاد العربي لكرة القدم التقينا الحكم الدولي ميشيل حنانيا وكان لنا هذا الحديث
معا -----دكتور ميشيل حنانيا متى حصلت على الشارة الدولية وكم عدد الحكام الدولين في فلسطين في لعبة كرة القدم ؟
حنانيا ----- حصلت على الشارة الدولية عام 2004 بعد اجتياز اختبارات الاتحاد الاسيوي التي عقدت في دولة الامارات العربية المتحدة اما بالنسبة لعدد الحكام الدوليين في فلسطين فيبلغ عددهم 19 حكما ومساعدا دوليا 0
معا ----- الحكم ميشيل حضرت دورة في لبنان لصقل الحكام ورجعت قبل ايام من هناك ماذا بشان هذه
الدورة ؟
حنانيا ---- نظم هذه الدورة الاتحاد العربي لكرة القدم وبدعم من راديو وتلفزيون العرب ضمن الخطة الخمسية الهادفة الى توحيد قرارات الحكام العرب والتي بدات في العام الماضي في عمان وقد عقدت الدورة في الفترة من 5-8/5/2005 في العاصمة اللبنانية بيروت 0
معا ---- كم حكما عربيا حضر الدورة ومن الحكام الفلسطينين الذين حضروا الدورة ؟
حنانيا ----عقدت هذه الدورة للحكام الدولين في منطقة بلاد الشام والعراق وقد مثلت كل دولة باربع حكام بالاضافة الى الحكام المتميزون وحكام الدرجة الممتازة في لبنان وبالتالي يصبح المجموع 28 حكما اما بالنسبة الى الحكام الفلسطينين الذين حضروا الدورة فهم محمودالجيش ومحمد الشيخ خليل من القطاع ووليد الصالحي وميشيل حنانيا من المحافظات الشمالية 0
معا----- من حاضر في الدورة من المحاضرين العرب او الاجانب ؟
حنانيا من ابرز المحاضرين المحاضر العربي الاسيوي الدكتور محمد السكران من الاردن والاستاذ عبد العلي ناصري من المغرب 0 هذا وقد حضر جانبا من الدورة رئيس اتحاد كرة القدم اللبناني ورئيس لجنة الحكام المركزية في لبنان وكذلك السيد عبد العزيز الشنيفي من السعودية عضو الامانة العامة الاتحاد العربي لكرة القدم الذي بذل مجهودا كبيرا في الاشراف والتنسيق على الدورة 0
معا ---- ما هو الجديد في هذه الدورة ؟
لايوجد جديد ولكن تميزت هذه الدورة بالوقوف عند تفسيرات بعض القوانين وناقشنا هذه القوانين بعمق وشاهدنا بعض الاخطاء التي يقع فيها الحكام كذلك ناقشنا تحركات الحكام واثرها على صنع القرار والتسلل مسؤوليات وواجبات 0 التعاون ما بين الطاقم التحكيمي 0 الاخطاء وسوء السلوك 0 المهاجمة المشروعة وغير المشروعة 0 التحايل والخداع 0 ركلة الجزاء ووحدة القرار 0 وغيرها من الموضوعات 0
ولا ننسى هنا انة تم التطبيق العملي لكل ما اخذ في الدورة من خلال مشاهدة تطبيق عملي للحالة 0 وايضا حضرنا احدى المباريات في بطولة كأس الاتحاد اللبناني لكرة القدم وقمنا بتقيم الطاقم التحكيمي في المباراة 0
معا ---ماذا على الصعيد الشخصي وهل من فائدة حققتها ؟
حنانيا ---- لقد كانت هذه الرحلة الاولى لي الى لبنان هذا البلد الجميل وكان ضمن برنامج الدورة القيام بعدة زيارات الى بعض المواقع كالروشة والحمرا وساحة الشهداء ومخيم صبرا وبعض المناطق الاخرى كما اننا تعرفنا على حكام الاقطار العربية الشقيقة وتحدثنا عن هموم الرياضة الفلسطينية
معا ----حصولك على الشارة الدولية يتطلب منك القيام بامور عدة منها المحافظة على لياقتك البدنية كيف تحافظ عليها ؟
حنانيا ---- ثلاث قضايا مهمة عند الحكم الدولي هي اللياقة البدنية والعمر واللغة بالنسبة للياقة البدنية احافظ عليها من خلال التمرينات المستمرة وخاصة الركض واتدرب ثلاث مرات اسبوعيا اما بالنسبة للعمر فسن التقاعد عند الحكام الدولين 40 عاما وعمري انا 36 عاما اما فيما يتعلق باللغة فانا اجيد اللغتان الانجليزية والهنغارية 0
معا----- انت كنت في هنغاريا ورجعت الى الوطن هل مارست التحكيم هناك وما اوجة الاختلاف بين الرياضة هنا وهناك ؟
حنانيا ----- انا تلقيت تعليمي هناك والتحقت بلجنة الحكام الهنغارية في عام 1995 بعد اجتياز الاختبارات العملية والنظرية اللازمة وقد كنت حكما عاملا حتى العام 2000 عندما عدت الى الوطن 0
اما بالنسبة للفرق بين الرياضة هنا وهناك ان الرياضة هناك مطلب شعبي واهتمام حكومي وتمولها جميع البلديات والدوائر الحكومية على العكس من هنا الامكانات ضعيفة فمثلا في العاصمة بودابست يوجد ما لا يقل عن 30 ملعبا معشبا بالاضافة الى 5 استادات رياضية 0
معا ----- كيف يمكن النهوض بالواقع التحكيمي في فلسطين ؟
حنانيا --- نحتاج الى وضع الرجل المناسب في المكان المناسب والرياضة تحتاج الى دعم مادي كبير لاقامة بنية تحتية وعلى راسها الاهتمام بالفئات الشابة هذا اولا اما بالنسبة للتحكيم فيكون ذلك عن طريق ايجاد ملاعب رياضية واهتمام خاص من الوزارة لدعم الحكام ماديا ومعنويا وعقد الدورات والمحاضرات الداخلية والخارجية والتطبيقات العملية لهاا ضافة الى توفير عامل الامن في الملاعب فعندما يشعر الحكم بالامان تكون قراراتة اكثر جرأة 0
معا ---- القليل من الحكام الدوليين الفلسطينين قادوا مباريات دولية لماذا ؟
حنانيا -----لا هذا القول ليس دقيقا فعلى سبيل المثال الحكم محمد الشيخ خليل قاد ما لايقل عن 39 مباراة دولية الا ان الاوضاع الراهنة وعدم وجود دوري عام اعطى مبرر للاتحادين العربي والاسيوي لتوقبف حكامنا عن قيادة المباريات الدولية 0
وهذا ما تنبه له الاتحاد الفلسطيني للكرة فأكمل بطولة الكأس وها هي بطولة الدرع تقترب من محطتها الاخيرة
معا ----- سمعنا ان وفدا من الاتحاد الاسيوي لكرة القدم سيحضر الى فلسطين هذا الاسبوع ؟
حنانيا ---- نعم فاعتبارا من يوم الاربعاء 25/5/2005 سيصل وفد الاتحاد الاسيوي الى الوطن وسيكون الوفد في اريحا يوم الجمعة 27/5/2005 حيث سيتفقدون المنشآت وسيلتقون مع الحكام الدوليين كما اننا سنقوم بتحكيم احدى المباريات وسيقوم الوفد بتقييم الطاقم وهم ميشيل حنانيا ويساعدة حسين طقاطق ومهيوب الصادق والحكم خالد عمار رابعا وعلى ضوء الانطباعات التي سيشاهدها الوفد سيكون القرار بالمشاركة في تحكيم المباريات الدولية ام لا 0



الحكم الدولي ميشيل حناني امنياتنا لك بالتوفيق وشكرا