الخميس: 30/05/2024 بتوقيت القدس الشريف

الحركة الإسلامية وجمعية الاقصى تعلنان إنضمامهما للجبهة الإسلامية المسيحية للدفاع عن القدس والاقصى

نشر بتاريخ: 05/03/2007 ( آخر تحديث: 05/03/2007 الساعة: 11:49 )
القدس- معا- أعلنت الحركة الإسلامية في الداخل، وجمعية الأقصى انضمامهما إلى الجبهة الإسلامية المسيحية للدفاع عن القدس والأقصى المبارك، التي أعلن عن تشكيلها الشيخ الدكتور تيسير التميمي قاضي قضاة فلسطين أول أمس السبت.

وجاء الاعلان في رسالة وجهها كل من الشيخ النائب إبراهيم صرصور رئيس الحركة الإسلامية في الداخل، والشيخ كامل ريان رئيس جمعية الأقصى لرعاية الأوقاف والمقدسات الإسلامية، يوم أمس إلى الشيخ الدكتور تيسير رجب التميمي.

وجاء في الرسالة " أن هذه المباردة منسجمة تماماً مع قناعاتنا وتصوراتنا حول هذا الموضوع، والذي عبرنا عنه في العديد من المناسبات، ودعونا فيه الى اقامة قيادة موحدة للدفاع عن الاقصى والمقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس وفلسطين".

وأعربت الحركة الاسلامية في الداخل وجمعية الاقصى دعمهما الكامل لمبادرة الشيخ التميمي, التي تهدف الى الدفاع عن المقدسات في مدينة القدس, وحمايتها من خطر التهويد والسلب.

ومن المقرر أن يعقد يوم غد الأثنين لقاء سيجمع بين الشيخ النائب إبراهيم صرصور رئيس الحركة الإسلامية، والشيخ كامل ريان رئيس جمعية الاقصى، والشيخ فريد الحاج يحيى مدير عام جمعية الأقصى، والشيخ خالد مهنا رئيس الدائرة الإعلامية في الحركة الإسلامية، والناطق الإعلامي باسم جمعية الأقصى، وعدد من قادة الحركة الإسلامية في الداخل، وبين الشيخ الدكتور تيسير رجب التميمي قاضي قضاة فلسطين، وذلك في مكتب قاضي القضاة في العيزرية, للتباحث حول تنسيق الخطوات، وتفعيل عمل الجبهة.