السبت: 22/06/2024 بتوقيت القدس الشريف

المصور الصحافي محمد بلاص يفوز بجائزتين دوليتين عن صورة صحافية التقطها في مخيم جنين العام الماضي

نشر بتاريخ: 05/03/2007 ( آخر تحديث: 05/03/2007 الساعة: 20:03 )
جنين - معا - عبر المصور الصحفي الفلسطيني محمد بلاص مصور وكالة اسوشييتد برس عن شعوره بالفخر للفوز بجائزتين دوليتين عن صورة صحافية التقطها في مخيم جنين في الثالث عشر من شهر آب العام الماضي .

وتظهر الصورة الفائزة بالمركزين الأول والثالث مسلحين من "سرايا القدس" الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في لحظة إعدام مواطن متهم بالتجسس لصالح جهاز المخابرات الإسرائيلي والضلوع في جريمة اغتيال اثنين من كوادر السرايا بصواريخ المروحيات الإسرائيلية من نوع أباتشي والتي استهدفت منزلا وسط المخيم تحصن بداخله عدد من كوادر السرايا ممن يطاردهم الجيش الإسرائيلي، وأصيب عدد منهم بجروح.

وفازت الصورة بالمركز الأول للصورة الصحافية العالمية عن العام 2006 والتي جرى التحكيم فيها في جامعة "ميسوري" بالولايات المتحدة الأميركية.

كما وفازت ذات الصورة بالمركز الثالث في جائزة الصورة الفوتوغرافية الصحافية العالمية العليا التي تمنحها المنظمة الفوتوغرافية الصحافية العالمية ومقرها العاصمة الهولندية أمستردام.

ويعتبر المصور بلاص الصحفي العربي الوحيد الذي يفوز بجائزة الصورة الفوتوغرافية الصحافية العالمية العليا للعام الماضي حيث سيتوجه إلى أمستردام من اجل تسلمها في النصف الثاني من الشهر المقبل.

وتنافست في هذه المسابقة 78 ألف صورة التقطتها عدسات 4460 مصورا صحافيا من 124 دولة في العالم وفاز بالمركز الأول فيها المصور الصحافي بلات سبنسر من وكالة "رويترز" عن صورة التقطها خلال فترة الحرب الإسرائيلية الأخيرة على لبنان وتظهر مجموعة من الشبان والفتيات داخل سيارة فاخرة وهم ينظرون بشيء من الرهبة إلى حجم الدمار الذي خلفه القصف الإسرائيلي لضاحية بيروت الجنوبية.

ومن المقرر أن يتم تسليم الجوائز للفائزين بالجائزة الدولية خلال مراسيم احتفالية تنظم في أمستردام خلال الفترة الواقعة بين العشرين ولغاية الثاني والعشرين من نيسان المقبل.

وفي تعليق من المصور الصحفي بلاص إنه التقط هذه الصورة وسط أجواء كانت رهيبة للغاية في عمله كمصور صحافي منذ البدايات الأولى للانتفاضة في سنوات عايش خلالها المئات من المواقف الصعبة التي تعرضت خلالها حياة كثيرين من الصحافيين والمصورين للخطر الشديد.