إستنفار أمني غير مسبوق بسيناء بعد معلومات عن سلسلة عمليات ارهابية

نشر بتاريخ: 07/01/2013 ( آخر تحديث: 07/01/2013 الساعة: 22:00 )
العريش - خاص معا - أعلنت قوات الجيش المصري في سيناء حالة الاستنفار الامني بين صفوفها، ورفعت درجة الاستعداد وحالة الطوارىء الامنية القصوى، بعد محاولة تفجير معسكر قوات الجيش وكنيسة رفح اليوم الاثنين.

وصرح مصدر عسكري مصري لـ معا بان اجهزة الاستخبارات الحربية حصلت على معلومات خطيرة خلال الساعات القليلة الماضية تؤكد اعتزام الجماعات الارهابية بسيناء تنفيذ سلسلة عمليات أرهابية خطيرة ضد قوات الجيش والشرطة في سيناء خلال الايام القليلة القادمة، ردا على اعلان وزارة الدفاع المصرية الاخير منذ يومين باستمرار العمليات العسكرية بسيناء، وان الجيش مستمر فى تطهير المنطقة من الارهاب، وانه لا تفاوض مع الارهابيين فى سيناء، اضافة الى الجدل حول قرار تمليك اراضي الشريط الحدودي والمنطقة الحدودية " ج" وتجمعت هذه الاسباب صوب عودة العنف من جديد الى سيناء والاستقواء على الدولة المصرية من قبل الجماعات المسلحة .

ورفعت قوات الجيش حالة الاستنفار الامني بطول خط الحدود مع قطاع غزة، واسرائيل وعلى مستوى اكمنة الجيش بطول الطريق الدولي الممتد بين القنطرة والعريش ورفح ورفع حالة اليقظة الامنية وتعزيز المنشات الحيوية بسيناء وحول قوات حفظ السلام بشمال وجنوب سيناء والمناطق السياحية بجنوب سيناء وقناة السويس وتجمعات الجيش والشرطة برفح والشيخ زويد .