الأحد: 16/06/2024 بتوقيت القدس الشريف

مواجهات عنيفة في عانين والاحتلال يعتدي على نائب وعشرات الاصابات

نشر بتاريخ: 26/01/2013 ( آخر تحديث: 27/01/2013 الساعة: 11:41 )
جنين - معا - اندلعت مواجهات عنيفة مساء السبت بين نشطاء فلسطينيين وجنود الاحتلال في قرية عانين غرب جنين خلال منع الاحتلال مسيرة سلمية انطلقت من جنين متوجهة الى عانين لاقامة قرية "كسر القيد" المخصصة للاسرى كما اصيب العشرات من المواطنين بحالة اختناق جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع واعتقال شقيقي الاسير المضرب عن الطعام يوسف شعبان كما تم الاعتداء على النائب جمال حويل بالضرب المبرح.

وكانت المسيرة الشعبية انطلقت من جنين باتجاه قرية عانين غرب المدينة، لاقامة قرية كسر القيد، التي قررت وزارة شؤون الاسرى ومؤسسات تعنى بالاسرى، إقامتها قرب جدار الضم والتوسع غرب عانين شارك في المسيرة محافظ جنين اللواء طلال دويكات ووزير الاسرى عيسى قراقع وزياد ابو عين وكيل وزارة الاسرى وجمال الشاتي عضو مجلس ثوري فتح والنائب جمال حويل والمئات من المواطنين والنشطاء والاطر الشبابية والنسوية.|203015|

وكانت قوات الاحتلال منذ الصباح قد اغلقت كافة مداخل قرية عانين بالحواجز العسكرية ومنعت المواطنين الذين لا يحملون هويات عانين من دخول القرية خوفا من اكمال المسير لاقامة القرية بينما في الجهة قام الاهالي بانشاء عدد من الخيم في سبيل انهاء القرية اليوم مع تخوفات من الاقتحام وازالة القرية كما فعلوا سابقا بقرية باب الشمس والكرامة.|203014|

وعند الحاجز الاول خلال المسيرة استطاع الناشطون من اجتيازه وعند الحاجز الثاني اشتبك الناشطون بالايدي مع جنود الاحتلال الذي اطلق وابلا من القنابل الغازية والصوتية على المتظاهرين معلنين في ذات الوقت ان عانين منطقة عسكرية مغلقة كما استطاع بعض الناشطين من الصعود على الدوريات العسكرية الاسرائيلية ورفع العلم الفلسطيني مرددين هتافات بالروح بالدم نفديك يا اسير.

من جهته، أعلن وزير شؤون الاسرى عيسى قراقع، الذي يشارك في المسيرة، أن قرية كسر القيد ستقام في اول موقع يستطيع النشطاء والمتضامنون الوصول اليه، مؤكدا أن "الحشودات الاسرائيلية لم ولن توقف هذه المبادرة التي تستهدف دعم الاسرى وابراز قضيتهم.|203009|
|203008|
|203007|
|203006|
|203004|

يتبع ...