السبت: 13/04/2024 بتوقيت القدس الشريف

أمريكا تعزز قوتها الهجومية في الخليج لمواجهة إيران

نشر بتاريخ: 28/01/2013 ( آخر تحديث: 28/01/2013 الساعة: 09:16 )
بيت لحم- معا - عززت الولايات المتحدة الأمريكية الأسبوع الماضي قوتها الجوية الهجومية في منطقة الخليج العربي بشكل كبير وجوهري وذلك عبر نشر 6طائرات شبح من طراز "F22 " في احد القواعد الجوية في دولة الإمارات العربية المتحدة تلك الخطوة التي أصر الأمريكان على كونها مؤقتة واعتيادية لكن اتضح وجود قدرات هجومية نوعية لهذه الطائرات وان نشرها عملية دائمة وليست مؤقتة وفقا لما قاله يوم الأحد موقع "هأرتس" الالكتروني الناطق بالعبرية.

وتعتبر طائرة "F22 " التي جرى نشرها ابريل الماضي في قاعدة "الدفرة" 150 كلم فقط من سواحل إيران أكثر الطائرات الأمريكية تطورا وواحدة من الطائرات القليلة التي تخدم في أسلحة الجو لبعض الجيوش والتي تمتلك قدرات كبيرة على التملص من الرصد الراداري.

وسبق للناطق بلسان سلاح الجو الأمريكي أن وصف في حينها نشر هذه الطائرات بالخطوة الروتينية، مشددا على عدم تهديدها لإيران، مؤكدا أن هذه الطائرات ستبقى في القاعدة الإماراتية عدة أشهر فقط لتعود بعدها لقاعدتها إلام وفعلا عادت الطائرات الست المذكورة الأسبوع الماضي إلى قاعدة " هولمان " التابعة للسرب القتالي "49" في المكسيك لكن جرى استبدالها بست طائرات أخرى جاءت من قاعدة السرب القتالي الثالث في ألاسكا وفقا لما قاله الموقع الالكتروني ما يشير إلى استمرارية نشر هذه الطائرات وإلغاء صفة المؤقت عنها.

وأضاف الموقع بان حقيقة استمرار هذا الانتشار الطويل يشير بأنه ليس بالزيارة الروتينية لكن انتشارا وتواجدا دائما لأكثر الطائرات تطورا استعدادا لاحتمال اندلاع حرب مع إيران.

|203094|وأنتجت طائرة "F22 " كطائرة اعتراضية لضمان التفوق الجوي ودخلت الخدمة الفعلية قبل عقد من الزمان تقريبا وتعتبر أغلى طائرة في التاريخ حيث تصل تكلفة الطائرة الواحدة 150 مليون دولار وبسبب هذا الثمن المرتفع قرر الكونغرس الأمريكي الحد من إمكانية تصديرها وذلك بسبب الأجهزة والإمكانيات السرية التي تتمتع بها وتوقف إنتاج هذه الطائرة عام 2011 ليبقى الجيش الأمريكي مع 187 طائرة من هذا الطراز بعد أن خطط بداية الأمر الى امتلاك 750 منها وجاء وقف الإنتاج بسبب التكلفة المرتفعة جدا علما بان هذه الطائرة لم تنفذ عمليات قتالية حتى اللحظة.

وأخيرا بإمكان طائرة واحدة من هذا الطراز مهاجمة أربع أهداف في طلعة واحدة مستخدمة قذائف مضادة للحصون والمخابئ تحت الأرض.