الخميس: 20/06/2024 بتوقيت القدس الشريف

مؤسسة الأقصى: تأجيل محاكمة الشيخ رائد صلاح وأربعة اخرين بناء على طلب من محامي الدفاع

نشر بتاريخ: 12/03/2007 ( آخر تحديث: 12/03/2007 الساعة: 13:05 )
القدس- معا- أكدت مؤسسة "الأقصى لإعمار المقدسات الإسلامية" تأجيل محاكمة الشيخ رائد صلاح -رئيس الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني- وأربعة معتقلين آخرين, والتي كان من المفروض أن تجري اليوم الاثنين, حتى الـ 29 من شهر نيسان, اعتقلوا أثناء عمليات احتجاج على حفريات المسجد الاقصى, قبل عدة اسابيع في القدس.

وأشارت مؤسسة "الأقصى لإعمار المقدسات الإسلامية", في بيان وصل "معا" نسخة منه, الى ان الاعتصام اليومي المقام في محيط الاقصى احتجاجا على اعتقال الشيخ والاخرين لا زال مستمراً, في وادي الجوز في موقع قريب من مكتب "تكسيات الأقصى", على بعد 150 متراً عن المسجد الأقصى المبارك.

وشارك العشرات من أبناء الحركة الإسلامية وفلسطيني الداخل, في الاعتصام, وكان في مقدمتهم الشيخ رائد صلاح ونائبه الشيخ كمال خطيب.

وأوضحت المؤسسة في بيانها ان التأجيل تم بناء على طلب من محامي الدفاع الأستاذ خالد الزبارقة الى تاريخ 29 / 4/ 2007, بسبب عدم تسلم المواد اللازمة التي تخص القضية, وقد وافقت المحكمة على التأجيل, كما جاء في البيان.

ويذكر أن الشيخ رائد صلاح قد تسلم بلاغا من المحكمة ونسخة عن لائحة الاتهام بواسطة الشرطة الأسبوع الماضي, فيما لم يتلق أياً من المعتقلين الأربعة الاخرين وهم الدكتور سليمان اغبارية ونجله انس وامجد طه وزياد عمر من كفر كنا أي بلاغ بشأن المثول امام المحكمة, وكانت المحكمة قد وافقت على طلب للنيابة يتم بموجبه اعتقال الشاب انس سليمان, بحجة انه لم يمثل الى المحكمة رغم انه لم يتلقى أي بلاغ.

وأكد البيان ان النيابة اتهمت المعتقلين الخمسة بالاعتداء على الشرطة وعرقلة عملها, وذلك يوم الاربعاء الموافق شباط 2007, أثناء الأعمال الاحتجاجية في باب المغاربة, على عمليات الحفر والهدم, من قبل المؤسسة الاسرائيلية.