الأحد: 23/06/2024 بتوقيت القدس الشريف

نادي الاسير في طولكرم يناشد إنقاذ حياة أسرى سجن جلبوع الإسرائيلي ويصف اوضاعهم بالمأساوية

نشر بتاريخ: 13/03/2007 ( آخر تحديث: 13/03/2007 الساعة: 19:31 )
طولكرم - معا - ناشد نادي الأسير في طولكرم اليوم الثلاثاء ، كافة المؤسسات الدولية التي تهتم بحقوق الإنسان ، وعلى رأسها اللجنة الدولية للصليب الأحمر ، التدخل العاجل والفوري لدى سلطات الإحتلال ومصلحة السجون الإسرائيلية لإجبارها على تقديم العلاج للأسرى المرضى في سجن جلبوع الذين تتفاقم حالتهم بشكل يومي .

وافادت حليمة إرميلات مديرة النادي في تصريح صحفي وصل " معاً " نسخة منه " إن الأوضاع الصحية لأسرى جلبوع ، تنذر بخطورة شديدة على حياتهم وباتت لا تحتمل ، في ظل مماطلة إدارة السجن في تقديم العلاج للعديد من هذه الحالات ، والتي تحتاج لإجراء عمليات جراحية عاجلة ، من اجل إنقاذ حياتهم من الموت الداهم ، في حال إستمرار هذه المماطلة والسياسة اللاإنسانية المعمول بها من قبل إدارة السجن ، والمطبقة على كافة السجون الإسرائيلية ".

وأضافت إرميلات " وحسب إفادة العديد من الأسرى لمحامي النادي رائد محاميد ، الذي تمكن من زيارة البعض منهم ، أن العديد من الحالات المرضية تنتظر العلاج الفوري ، وتعاني من آلام شديدة ومستمرة على مدار الساعة ، مثل حالة الأسير عبد الجبار صبري الشالي ، من بلدة عرابة قرب جنين ، حيث يعاني من مشاكل وآلام شديدة بالظهر ، وحالة الأسير أحمد أبو الرب من بلدة جلبون ، والأسير كمال الشلبي من طولكرم ، والذي يعاني من خرم في طبلة الأذن منذ فترة طويلة ، وتسبب له ألماً شديداً ومشاكل في الركبة ، بسبب جراء الرصاص الذي أصيب به قبل إعتقاله ، إضافة إلى نوبات شديدة من الألم في رأسه ، دون أدنى رعاية طبية أو إهتمام من قبل إدارة السجن ، رغم الطلبات الكثيرة التي يتقدم بها هؤلاء الأسرى المرضى الذين ينزفون أعمارهم خلف القضبان ويعيشون مع آلآمهم اليومية تجسيداً لسياسة الإهمال الطبي المطبقة عليهم وعلى مئات الأسرى المرضى - بحسب ما جاي في البيان - .

وحذرت إرميلات ، من خطورة إستمرار تلك الأوضاع الصحية ، التي تلقي بظلالها على أسرى سجن جلبوع ، الذين يعيشون في ظروف صحية وإعتقالية بالغة السوء ، تنذر بكارثة إنسانية في حال إستمرارها ، داعيةً الجميع ، إلى التدخل وتضافر كافة الجهود لإنقاذهم من سياسة الموت البطيء وباقي الأسرى المرضى في كافة السجون الإسرائيلية.