الأربعاء: 24/07/2024 بتوقيت القدس الشريف

وكيل وزارة التربية والتعليم العالي يجتمع بخبراء ومتخصصين في مجال التربية في غزة

نشر بتاريخ: 14/03/2007 ( آخر تحديث: 14/03/2007 الساعة: 08:07 )
غزة - معا- اجتمع وكيل وزارة التربية والتعليم العالي د. محمد أبو شقير في مقر الوزارة بغزة مع عددمن أساتذة الجامعات ومسؤولي التربية والتعليم في وكالة الغوث والمراكز الثقافية والتربوية ومدراء التربية بمحافظات غزة ، وعدد من كوادر وزراة التربية والتعليم العالي، وذلك بهدف تطوير وتقييم التعليم في المراحل الاساسية.

ويأتي هذا الاجتماع استكمالا للقاء عقد في السابق حيث أكد المجتمعون على أهمية تأهيل المعلم للصفوف الاساسية والمساقات النفسية والتربوية، وكذلك المساقات التخصصية والثقافية.

وتبني التخطيط الاستراتيجي على أسس علمية هادفة وطالب المشاركون في الاجتماع وضع اليات مدروسة وشراكة مع الجامعات لتطوير التعليم الاساسي والتركيز على الجانب العملي والجانب النظري.

من جانبه تحدث د. محمد مقبل ممثلا عن وكالة الغوث عن أهمية تأهيل المعلم أثناء الخدمة، مقترحا ضرورة تنظيم ورشة عمل حول المعلم والطالب والمدرسة التي نريد، كما تحدث عن مواصفات تستحق الدراسة وتبنيها من أجل التطوير.

وتحدث د. سعد نبهان أيضا من وكالة الغوث عن أهمية معاملة المعلم مع الطلبة وادراة الوقت لهم والتعامل مع المنهاج ، موضحا أنه من الضروري أن يكون الطالب الملتحق بكلية التربية طالب متميز ليكون معلما ناجحا.

أما د. محمد أبو ملوح مدير مركز القطان التربوي فأوضح أهمية زيادة ساعات التربية العملية وأن يكون المدرب مشرفا أو معلماً متخصصاً لمتابعةتدريب المتدربين أثناء الخدمة.

من جانبه تحدث د.محمود الاستاذ من جامعة الاقصى عن أهمية تأهيل الطالب الجامعي في التخطيط وأساليب التعليم واتباع الية التخطيط التربوي السليم لوضع استراتيجياتها الهادفة للوصول الى الهدف العام.

وتطرقت مها برزق من مركز القطان الى طرق تدريس وادارة صفية والسمات الشخصية والمعرفة التكنولوجية وأهميتها لتأهيل المعلم في التعليم الاساسي.

أما د. هيفاء الاغا مدير عام التعليم العام في الوزارة ود. نائلة الخزندار من جامعة الاقصى فاكدتا على أن قلة عدد ساعات التربية لها مردود سلبي علىالمتدرب بالاضافة للمهارات الاساسية في التعليم، والى اهمية زيادة عدد ساعات التدريب العملي في الكلية والميدان المدرسي.

ومن ناحيته اقترح أ. عبد الفتاح عليان نائب مدير عام الاشراف التربوي الاستفادة من خبرة المشرفين في الساعات العملي وأهمية دور المعلم المدرب أثناء التربية العملية.

هذا وأكد د. عبد العظيم المصدر من جامعة الازهر على أهمية التدريب العملي للطالب التربوي أثناء الدراسة وبعد الخدمة ومدارسة مساقات تربوية ومهارات تعليمية موصيا بعقد لقاءات مع التربويين المختصين لتبادل الخبرات .

من جهته بين كل من د. تيسير نشوان ود. محمد حمدان على أهمية التوافق والتكامل بين الجامعات الفلسطينية في مجال اعداد المعلم والمساقات التربوية وأن تقوم كليات التربية بمستوياتها ودورها الايجابي في تأهيل الطالب التربوي واعداده ليكون معلم تربية أساسي.

واقترح د. عبد الكريم لبد من جامعة الازهر أن يكون هناك اعداد تربوي متخصص في التعليم الاساسي بهدف بناء مهارات وقدرات عقلية للنقد والتفكير والابداع والبحث وتوظيف التكنولوجيا.

وناقش المجتمعون في اللقاء المساقات المعطاة للملتحقين بتخصص التعليم الاساسي وانه يجب التركيز فيها على المناهج وليس على الكفايات ، وان يلم الطالب بمباحث تربوية ومباحث علمية ومجموعة من المساقات التربوية والنفسية ، والتركيز على مساقات اللغة العربية والرياضيات ، واعطاء القدر الكافي من التدريب الميداني بحيث يقدر بربع برنامج الاعداد التربوي، كما ناقش المجتمعون سبل رفع سقف القبول في تخصص معلم الصف واعادة النظر في مساقات طرق التدريس في الجامعات بحيث تتلاءم مع اعداد المعلم التربوي المتخصص.

وفي نهاية الاجتماع تم تشكيل لجنة من التربويين المتخصصين لمتابعة تطوير التعليم الاساسي ومعايير معلم التعليم الاساسي.