جنود حرس الحدود يصيحون "محمد مات" وسط القدس المحتلة

نشر بتاريخ: 12/02/2013 ( آخر تحديث: 13/02/2013 الساعة: 08:13 )
بيت لحم- معا- وثق موقع " my net " العبري بواسطة الصحفي " موشه هيلر " يوم أمس الاثنين " مجموعة ممن يسمى بقوات حرس الحدود الإسرائيلي أوكلت لها مهمة مواجهة العنصرية ومنع مهاجمة أبناء الأقليات " وهو مصطلح اسرائيلي يشير الى غير اليهود وتحديدا الفلسطينيين " في منطقة " ميدان حتوليم " وسط القدس الغربية والموصوف بمنطقة السهر واللهو في المدينة خلال قيامهم بأعمال عنصرية تتنافى ومهمتهم التي ادعوها وفقا لما أوردته اليوم صحيفة " يديعوت احرونوت ".

ونقل الموقع العبري الذي وثق تصرفات حرس الحدود عن شاهد عيان قولها " بعد الواحدة ليلا بقليل مررت قرب الميدان وشاهدت مجموعة من شرطة حرس الحدود مكلفين بتامين الميدان يتضاحكون ويصرخون ويرقصون وسط الميدان ورغم أنهم مكلفين بتامين الميدان يبدو لي بأنهم قاموا بكل شيء سوى تامين المكان وما أثار استغرابي إنني سمعتهم يصيحون بأعلى صوتهم محمد مات محمد مات فقررت توثيق الأمر بواسطة كاميرا هاتفي الخلوي ".

وأضاف شاهد العيان " وقف إلى جانب حرس الحدود عددا من سائقي سيارات الأجرة الذين ينتظرون ركابهم واستمعوا لصراخ حرس الحدود فسألت احدهم إذا كان قد سمع ما غناءهم فقال لي نعم لكنني أفضل عدم انتقادهم حتى لا ينكلوا بي فإذا قدمت شكوى فلن يسمحوا لي بالوقوف هنا مع سيارة التاكسي التي اعمل عليها ".

فقرر شاهد العيان وفقا للصحيفة التوجه لحرس الحدود وقال لهم " انتم ترتدون البزة العسكرية الرسمية فلماذا تطلقون مثل هذه العبارات ؟ أن هذا الأمر قد يؤدي إلى تفجر أعمال شغب فرد جنود حرس الحدود عليه بالقول أنت غير مسئول عنا .

وقررت الشرطة بعد تلقيها شكوى بهذا الخصوص فتح تحقيق انتهى بمحاكمة الجنود اعتقالهم " احتجازهم لمدة 35 يوما ذلك لإظهار الحسم ضد العنصرية حسب تعبير الصحيفة .

وجاء في رد الناطقة بلسان حرس الحدود " ينظر حرس الحدود لتصرف الجنود بعين الخطورة خاصة وان تصرفهم لا يتلائم وروح الجهاز والقيم التي تدربوا عليها لذلك وبناء على تعليمات حرس الحدود تم تعقب الجنود والتحقيق معهم واحتجازهم لمدة 35 يوما ".


000000'/>