الثلاثاء: 09/08/2022

الصحف الاسرائيلية تصف تقرير "فينوغراد بالهزة الارضية وتتحدث عن مرحلة ما بعد اولمرت

نشر بتاريخ: 14/03/2007 ( آخر تحديث: 14/03/2007 الساعة: 18:26 )
بيت لحم-معا- تناولت الصحف الاسرائيلية اليوم تقرير لجنة "فينوغراد" التي حققت في دور المستوى السياسي في الحرب الاخيرة على لبنان خاصة ما يتعلق بدور رئيس الوزراء ايهود اولمرت بتوسع قريب من التحريض على اولمرت حيث خرجت الصحف بعناوين كبيرة تتناول مرحلة ما بعد اولمرت و تعاملت مع استقالته كأمر بات مقضيا .

وانفردت صحيفة "يديعوت احرونوت" في صفحتها الثانية لتقرير اللجنة والنتائج التي استخلصتها عن دور اولمرت السلبي تحت عنوان " عاصفة سياسية تعقب اعلان النتائج".." لنستعد لليوم الذي يلي استقالة اولمرت" .

ولم تخرج الصحف الرئيسية الاخرى مثل " هآرتس" "ومعاريف" عن السياق فخرجت تحمل عناوين بذات المضمون وتسابقت على ارجاء اللقاءات مع كبار مسؤولي حزب كاديما الذين اكد معظمهم بداية السباق على ارث اولمرت وخلافته في منصب رئيس الوزراء بعد نشر التقرير الشهر القادم .

وقال مسؤولون كبار في حزب كاديما بعد اعلان اللجنة ان تقريرها الاولي يشتمل على استنتاجات وملاحظات شخصية تتعلق بدور اولمرت في ادارة الحرب فعليه اذن تقديم استقالته من منصبه فور صدور التقرير الشهر القادم .

ويبدو ان كبار كاديما في عجلة من امرهم ولم ينتظروا نتائج التحقيقات النهائية او حتى صدور التقرير الاولي واخذوا يتناولون السيناريوهات المحتملة لليوم الذي يلي استقالة اولمرت وحتى ترديد بعض الاسماء المحتملة لخلافته حيث قال احدهم الذي امتنع عن ذكر اسمه " يوجد لدينا الكثير من القادة والرجال الذين يرون في انفسهم القدرة على خلافة اولمرت لكننا نفتقد الى الية محددة للتعامل مع هذا الوضع ".

وحاول مسؤول اخر في حزب كاديما القاء بعض الضوء على الخارطة السياسية المرتبكة داخل الحزب وقال" اذا حصل تغيرات في قيادة الحزب سيكون الامر عاملا من عوامل الوحدة الداخلية كون بعض رجال كاديما الذين فكروا في ترك الحزب والعودة الى الليكود سيعدلون عن تفكيرهم من اجل الحصول على فرصه للتنافس على خلافة اولمرت ".

واجمع المسؤولون والساسة والصحفيون الذين اختلفوا في الاجتهاد والتحليل على حقيقة واحدة هي غياب اولمرت عن المسرح السياسي بعد صدور التقرير الذي شبهته صحيفة "معاريف" بالهزة الارضية .