الجمعة: 21/06/2024 بتوقيت القدس الشريف

إضراب لساعة بعد غدٍ الأربعاء .. وفد من تجار وأهالي القدس يضربون احتجاجا على الحفريات في القدس

نشر بتاريخ: 19/03/2007 ( آخر تحديث: 19/03/2007 الساعة: 18:46 )
القدس- معا- دعا بيان أصدره تجار وأهالي القدس اليوم الإثنين الى الإضراب لمدة ساعة بعد غدٍ الأربعاء إعتباراً من الساعة الحادية عشرة والنصف حتى الثانية عشرة والنصف من اليوم ذاته تنديداً بالحفريات الإسرائيلية المستمرة في منطقة باب المغاربة أحد البوابات الرئيسية للمسجد الأقصى .

وكان وفد كبير من التجار والمواطنين المقدسيين توجه اليوم الى موقع الإعتصام ضد هذه الحفريات في واد الجوز حيث يتواجد الشيخ رائد صلاح وعبر عن دعمه ومساندته ووقوفه الى جانب الشيخ صلاح، مثمناً الجهود التي يبذلها والحركة الإسلامية داخل الخط الأخضر للدفاع عن المسجد الأقصى .

وإستنكر الوفد الإجراءات الإسرائيلية ضد الشيخ صلاح من ملاحقة وإعتقال وتهديد بالملاحقة القضائية، ومنعه من الدخول الى المسجد الأقصى، معتبراً هذه الإجراءات مساً خطيراً بحقوق الفرد وإنتهاكاً فظاً لحقوق الإنسان .. وقال بيان التجار وأهالي القدس أن تجاهل إسرائيل لكافة الدعوات لوقف أعمال الحفريات وإمعانها في التعرض للرموز الدينية ومنع المسلمين من الوصول الى أماكن عبادتهم وفرض قيود على دخول المؤمنين الى مساجدهم وكنائسهم كلها إجراءات مدانة ويجب أن تتوقف.

وأشار البيان الى أن الزيارة التضامنية اليوم الى خيمة الإعتصام التي يقيم فيها الشيخ رائد صلاح، والدعوة الى إضراب لساعة بعد غدٍ الأربعاء يعد بداية سلسلة فعاليات إحتجاجية ضد الإجراءات الإسرائيلية حتى تتوقف داعياً المواطنين المقدسيين الى أوسع عملية إحتجاج .

وإعتبر زياد الحموري مدير مركز القدس للحقوق الإجتماعية والإقتصادية سابقاً الإنتهاكات الإسرائيلية ضد أماكن العبادة وإستمرار الحفريات في محيط المسجد الأقصى جزء من تصعيد طال على مدى الأشهر والأسابيع القليلة الماضية كافة جوانب الحياة من هدم للمنازل، وبناء جدار الفصل العنصري، وملاحقة المواطنين بحجة تراكم الضرائب عليهم .

ودعا الحموري السلطة الوطنية الفلسطينية، وكذلك م.ت التي تبني إستراتيجية وطنية حقيقية إتجاه القدس بما يعزز صمود مواطنيها ومؤسساتها بعيداً عن لغة الشعارات والعبارات الرنانة .

وأضاف :" القدس بحاجة الى برنامج عمل، والى مرجعية وطنية قادرة على تفعيل مؤسساتها، ودعم هذه المؤسسات بالمال والجهد تماماً كما يفعل الإسرائيليون في ترجمة خططهم لأسر المدينة المقدسة وتهويدها " .