الأربعاء: 19/06/2024 بتوقيت القدس الشريف

مركز دراسات القدس يفتتح دورة للموسيقى

نشر بتاريخ: 20/03/2007 ( آخر تحديث: 20/03/2007 الساعة: 17:12 )
القدس- معا- بين الموسيقى والألحان تمتزج روح مجموعة من الصبية المقدسيين ، من خلال توجههم ليتعلم لغة جديدة ليدخلوها لميدان حياتهم المليئة بحواجز وضعت رغما عنهم ، ليبرز دور مركز دراسات القدس القابع بين أسوار البلدة القديمة للالتفات إلى ما هو مخفي من مواهب ليعمل على تنميتها .

وأفاد ياسر قوس منسق دورة الموسيقى في مركز دراسات القدس :" ان حالة عدم الاستقرار واللامركزية التي تلازم حياة كل من يعيش بين أسوار البلدة القديمة في مدينة القدس كانت المحفز المهم والأساس لاختيار هؤلاء الصبية ، فالهدف من الدورة هو إدماج هذه الفئة من المجتمع المقدسي بالفعاليات الثقافية لإتاحة ألفرصه لهم للتعرف على الثقافة الموسيقية ولاكتشاف مواهب موسيقية جديدة كما أن اختيارنا تحديدا لهؤلاء الأطفال والصبية من البلدة القديمة بسبب عدم تواجد مثل هذه الفعاليات بشكل مستمر في البلدة القديمة غير أنها مكلفة وتشكل عبء على الأهالي فحاولنا أن نتيح الفرصة للمقيمين في البلدة القديمة الاستفادة من الدورة ".

وتهدف مؤسسة ألكمنجاتي إلى تنمية المواهب في المناطق التي من الصعب الوصول إليها حيث قامت المؤسسة بتقديم دعمها الموسيقي بإرسالها الآلات الموسيقية والموسيقيين للعمل على خلق دور فعال لهؤلاء الصبية في المجتمع المقدسي .
محمد الذي لا يتجاوز عمره الثانية عشر انضم إلى مجموعة من رفاقه الذين قرروا اللحاق بقطار الأمل قبل أن يفوتهم فأوضح بأن فرصة تعلمه الموسيقى في المركز بمثابة فرصة ذهبية ويأمل أن يستمر في تعلم الموسيقى لان الموسيقى هي لغة جميلة ليس من السهل التحدث بها .