الخميس: 20/06/2024 بتوقيت القدس الشريف

لجنة الداخلية في الكنيست الاسرائيلي تعين لجنة لمتابعة قضية هدم المنازل في يافا

نشر بتاريخ: 20/03/2007 ( آخر تحديث: 20/03/2007 الساعة: 19:47 )
القدس- معا- نظرت لجنة الداخلية البرلمانية، في جلستها اليوم الثلاثاء، بقضية هدم البيوت العربية في يافا، وأوصت في نهاية الجلسة كلا من بلدية تل أبيب، دائرة اراضي اسرائيل ووزارة الاسكان وشركة عميدار بأخذ طروف المواطنن في عين الاعتبار وتجميد أوامر الهدم والاخلاء الى أن يتم التوصل الى تسوية بخصوص الخلافات، حول الحق بالسكن في هذه المنازل الفلسطينية.

وانبثقت عن لجنة الداخلية، لجنة فرعية لمتابعة قضية هدم المنازل، وتقرر أن يكون في عضويتها أعضاء الكنيست، د. دوف حنين، نادية الحلو، واصل طه، ودافيد أزولاي .
ومن جهته كان د. حنين قد اقترح خلال نقاشه أمام أعضاء اللجنة، دعوة مدير عام شركة "عميدار" ورئيس بلدية تل أبيب لجلسة قادمة حول هدم البيوت المذكورة، واقتراح أيضا على أعضاء اللجنة العمل على تعديل القانون بما بشكل يتغلب على الفجوات القانونية التي تمكن الدولة من ملاحقة المواطنين في السكن الشعبي وتضييق الخناق عليهم.

وكان قد شارك في الجلسة الى جانب أعضاء الكنيست المهتمين، عدد من أصحاب البيوت المهددة في يافا وممثلون عن اللجنة الشعبية فيها، وكانت النائبة نادية الحلو قد ترأست الجلسة كونها هي التي أدرجت الموضوع على جدول أعمال الجلسة، الى جانب النائب واصل طه.

هذا ويتهدد خطر الهدم والاخلاء نحو 400 منزل عربي في حي العجمي في مدينة يافا، ضمن مخطط سلطوي لاخلاء هذه المنطقة من سكانها العرب الفقراء وتحويلها الى منتجع فخم لصالح الأغنياء.