تصريحات أوباما تعكس إحباطا في أوساط الفلسطينيين

نشر بتاريخ: 09/03/2013 ( آخر تحديث: 10/03/2013 الساعة: 07:00 )
رام الله- تقرير معا - عكست تصريحات الرئيس الأمريكي باراك أوباما عن زيارته المرتقبة للمنطقة والتي قال فيها إنه لا يحمل أي مبادرة جديد لتحريك عملية السلام، حالة من الإحباط حيال السياسة الأمريكية في المنطقة.

ورأى سياسيون ومحللون فلسطينيون أن الزيارة استكشافية تهدف مغازلة إسرائيلَ وتجديدِ الولاءِ الأمريكي لدعمِ بقائِها وأمنها,

واعتبروا أن تصريحات أوباما مؤشر سلبي على استمرار حالة العزلة الأمريكية عن العملية السلمية، وعدمِ التدخل لطرح أي مبادرة أو خطة تعيد الروح في عملية السلام المتجمدة.

وقال د. أحمد مجدلاني عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير إن زيارة أوباما تأتي لفتح آفاق وتجديد صداقات، معربا عن أمله في أن لا يكرر أوباما ما حدث في زيارته السابقة خلال ولايته الأولى عندما أطلق وعودا وتراجع عنها.

من جانبه أشار أحمد عساف الناطق باسم حركة فتح، إلى أن أمريكا غير مكترثة بملف السلام في المنطقة، مشددا على أن القيادة الفلسطينية لن تتزحزح قيد أنملة عن مواقفها، وهذا ما سيقوله الرئيس على مسمع أوباما بأنه لا عودة إلى المفاوضات، إلا بوقف الاستيطان والاعتراف بحل الدولتين والإفراج عن الأسرى.

فيما رأى الكاتب والمحلل السياسي خليل شاهين ان هدف أوباما من الزيارة هي بلورة مصالح مشتركة بين أمريكا واسرائيل في المنطقة،

معا رصدت الموقف الفلسطيني من تصريحات أوباما في التقرير التالي...