في غزة ...محمد يرث ومحمد لا يرث

نشر بتاريخ: 10/03/2013 ( آخر تحديث: 11/03/2013 الساعة: 01:16 )
غزة- تقرير معا - لن يكون بمقدور ابو محمود توريث محله التجاري لابنائه في سوق الشيخ رضوان عقب قرار بلدية غزة عدم توريث المحلات وان طريقة النقل الوحيدة ستخضع للمزاد العلني.

فعلى غير العادة خلا سوق الشيخ رضوان في مدينة غزة من المتسوقين، محلات اغلقت ابوابها منذ يومين احتجاجا على جملة قرارات فرضتها البلدية واهمها دفع ضرائب إضافية على الرسوم فضلا عن منع التوريث.

ويعد سوق الشيخ رضوان واحد من اربعة اسواق رئيسية في مدينة غزة يعتمد عليها السكان في الحصول على احتياجاتهم اليومية.

اما معين عبيد رئيس لجنة سوق الشيخ رضوان اوضح لـ"معا" ان لجنة السوق ترفض قرارات البلدية وان القرارات وسيلة ضغط على مالك المحل او البسطة حتى يتركها ويأجروها بالسعر المناسب...وزير الحكم المحلي في الحكومة المقالة ورئيس بلدية غزة لم يتجاوبا مع جهود بذلناها لحل المشكلة .

اما يوسف ابو شرخ عضو في اللجنة فدعا البلدية الى العودة عن قراراتها في نقل المنفعة الى الورثة، مبينا ان البلدية اصدرت قرارا يقضي يعدم التوريث بعد الوفاة، مبينا ان البلدية فرضت ضريبة تزيد كل سنة 5%.

من جانبه دعا سعيد فتحي صاحب محل بلدية غزة الى عدم تصنيف المحلات على حدة بأسعار عالية والعمل على ازالة الـ5% التي فرضت عليهم بالإضافة الى تمكين الاولاد من الانتفاع بعد وفاة معيلهم.

من جانبه ابدى حاتم الشيخ خليل مدير العلاقات العامة والإعلام في بلدية غزة استغرابه من الاضراب الذي عم سوق الشيخ رضوان اليوم، مبينا ان البلدية بالتعاون مع وزارة الحكم المحلي توصلت الى اتفاق مع لجنة السوق لتحقيق مطالبهم.

وقال خليل لـ"معا":"هناك اتفاق تم التوقيع عليه ويعاد طرحه بطريقة عنيفة عن طريق الاضراب فهذا كلام غير سليم ندعو الاطراف المعنية العودة الى صيغة الحوار بدلا من التصعيد".

وأضاف الشيخ خليل:"هذا مال عام ونحن اوصياء عليه وما يتم تحصيله يوضع في مشاريع ورواتب تدفع للموظفين وتصرف في اطار الخدمات"مبينا ان القانون هو الحكم في هذا الموضوع.