موظفو التنظيف بالمستشفيات يركبون قطار الاضراب

نشر بتاريخ: 12/03/2013 ( آخر تحديث: 12/03/2013 الساعة: 15:49 )
بيت لحم - معا - اعرب عدد من موظفي التنظيف في المستشفيات الحكومية في محافظة بيت لحم عن رفضهم قرار شركة التشغيل الجديدة بتخفيض رواتبهم لتصل الى 700 شيقل مقابل ثمان ساعات عمل يوميا، معتبرين ذلك مخالفة صريحة لقانون العمل الفلسطيني، وطالبوا النقابات بانصافهم والوقوف الى جانبهم .

شبكة معا حاولت تتبع القضية لمعرفة حيثياتها .

أم أحمد موظفة تنظيفات في مستشفى بيت جالا الحكومي تم فصلها ومن دون ذنب ارتكبته الا لرفضها تخفيض راتبها الذي اقرته شركة التنظيف الجديدة الذي حددته بسبعمائة شيقل وهو مايخالف قانون العمل الجديد وتحديد الحد الادنى للاجور.

مشكلة أم أحمد ليست فردية بل هي مشكلة أربعة وثلاثين موظفاً من مستشفى بيت جالا الحكومي وموظفي مستشفيات حكومية أخرى والقصة بدأت بعد قرار شركة التنظيف الجديدة تخفيض رواتبهم من ألف و أربعمئة و خمسين شيقلا الى سبعمئة شيقل فقط

بدورها اكدت شركة التنظيف انه جرى فصل هؤلاء العاملين يعود لسوء ادائهم وانه تم بعد الرجوع لادارة المستشفيات

من جهته قال محمود ابو عودة رئيس ادلائرة القانونية في اتحاد نقابات عمال فلسطين لـ معا ان هذه القضية التي طرحت من قبل عممال مشافي بيت لحم طرحت في اغلب المحافظات الفلسطينية، مستغربا حديث اصحاب العمل حول قيام العمال بتخريب داوات العمل لانهاء عملهم.

وحمل ابو عودة وزارة الصجة الفلسطينية المسسؤولية، مطالبا الوزارة بالزام الشركات في حال ارساء العطاءات بحقوق العمال وتطبيق بنود قانون العمل الفلسطيني والحد الادنى للاجور، مؤكدا ان هذه الشركات تستغل العمال بطريقة "بشعة"

وقال انه سيتم مراسلة وزارة الصحة واللجوء الى القضاء، باعتبار ان هذه قضية فصل تعسفي بمساومة العمال على اجور متدنية.