الأحد: 23/06/2024 بتوقيت القدس الشريف

الزعارير يدين عملية اعتقال كوادر فتح وكتائب الاقصى في بلدة يطا قضاء الخليل

نشر بتاريخ: 22/03/2007 ( آخر تحديث: 22/03/2007 الساعة: 22:13 )
الخليل - معا- دانت حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح على لسان المتحدث باسمها فهمي الزعارير، محاولة الإغتيال وعملية الاعتقال لكوادر وقيادات كتائب شهداء الأقصى في بلدة يطا قضاء الخليل.

وبين الزعارير في بيان وصلت "معا" نسخة منه،" أن هذا العدوان السافر يدلل بوضوح على نوايا اسرائيل وجيشها المتلاعب بأي اتفاق تهدئة يتم التوصل اليه، والعامل على الدوام للتوتير" .

واضاف الزعارير،" إن اسرائيل بما تفعله يوميا في مدن الضفة الغربية في نابلس وجنين ورام الله وبيت لحم، وكافة مناطق الضفة الغربية من استباحة تامة للأرض والمواطن الفلسطيني، والذي يتوج اليوم في مدينة يطا يثبت بما لا يدع مجالا للشك أن اسرائيل ترفض التهدئة وتصر على مواصلة التصعيد العسكري، وبالمقابل فإن أبناء الكتائب مطالبون جميعا بأخذ الحيطة والحذر وعدم التراخي بأي حال من الأحوال"

واعتبر المتحدثباسم فتح أن هذا الاختراق السافر لكل التعهدات والالتزامات السابقة، لن يفت من عضد فتح وكتائب شهداء الأقصى، بل يدفع بالأمور نحو تصعيد أكثر شمولية مما هو عليه الآن، لن يكون فيه لاسرائيل اليد العليا".

وطالب الزعارير بوقف هذه الجرائم التي ترتكب بشكل دوري وممنهج بحق كوادر وقيادات فتح، للنيل منها ومن قوتها وثباتها على مواقفها الوطنية، ومؤكدا أن الكتائب لن تتلقى الضربات بدون رد.