جماهير الفلسطينيين داخل الخط الاخضر هبّت للدفاع عن الاقصى وفصائل المقاومة تحذّر اسرائيل

نشر بتاريخ: 14/08/2005 ( آخر تحديث: 14/08/2005 الساعة: 07:25 )
القدس - معا - قالت الحركة الاسلامية في الاراضي العربية المحتلة عام 48 في بيان لها صباح اليوم انها بدأت وبالاشتراك مع مؤسسة الاقصى منذ الساعة الثانية من فجر اليوم بتسيير قوافل الحافلات من كافة قرى ومدن الداخل الفلسطيني لنقل المصلين للرباط في المسجد الاقصى المبارك حسب ما جاء في البيان.

ويحاول الالاف أداء الصلاة في المسجد الاقصى المبارك لمنع اي اقتحام للمسجد من قبل المستوطنين واليمين الاسرائيلي الذين بدأوا بالتجمع في ساحة البراق في ذكرى ما يسمى خراب الهيكل منذ ساعات الليل المتاخرة, وكانت عدة جماعات يهودية اعلنت عن نيتها اقتحام المسجد الاقصى المبارك صباح اليوم الاحد بهذه المناسبة واحتجاجا على الانسحاب الاسرائيلي من قطاع غزة لتأخيره .

قوات كبيرة من الشرطة الاسرائيلية تعدّ بالالاف قامت بالانتشار في محيط المسجد الاقصى والبلدة القديمة، ومنعت من تقل أعمارهم عن 45 من دخول المسجد الاقصى منذ عصر يوم أمس السبت، الا انه يتواجد في المسجد الاقصى نحو الفي مصل وهم ممن تواجدوا منذ أمس في الحرم القدسي وواصلوا تواجدهم بالداخل وقضوا ليلتهم معتكفين في داخل المسجد الاقصى للدفاع عنه في وجه أي طارىء من قبل المستوطنين .

كما اغلقت الشرطة الاسرائيلية منذ الساعة الثالثة والنصف فجرا جميع الشوارع المؤدية الى المسجد الاقصى والبلدة القديمة ،ولدى وصول الحافلات من قرى الداخل الفلسطيني قامت قوات كبيرة من الشرطة بمحاصرتهم في منطقة وقوف الحافلات بالقرب من منطقة وادي الجوز، ومنعت المصلين من الاقتراب الى الشوارع المعبدة المؤدية الى المسجد الاقصى ، مما حدا بالمصلين تأدية صلاة الفجر على أرضية ترابية، ترافقت بتحركات واشارات استفزازية للمصلين من قبل افراد الشرطة .

من جانبها حذرت حركة حماس من المساس بالمسجد الأقصى المبارك محملة إسرائيل المسؤولية الكاملة عن أي ضرر أو اعتداء قد يصيبه، والتداعيات التي يمكن أن تترتب على ذلك، مؤكدة على أن الرد على المساس به " لابد أن يكون متناسباً مع قدسية الأقصى" .

ودعت الحركة أبناء الشعب الفلسطيني إلى الاحتشاد في ساحات المسجد الأقصى اليوم منذ ساعات الصباح الأولى للدفاع عنه خاصة أبناء مدينة القدس المؤتمنون على الأقصى مشددة على أهميةِ دورِ أبناء الأراضي المحتلة الـ 48 في حماية الأقصى، داعية الأمّة العربية والإسلامية الدفاع عن الأقصى بكل الوسائل المشروعة، وكذلك المنظمات الدولية والحقوقية إلى إصدار موقف واضح يدين أي محاولة للاعتداء عليه.

كما دعت حماس الدول العربية والإسلامية، ومنظّمة المؤتمر الإسلامي، ولجنة القدس في الجامعة العربية إلى القيام بالمسؤولية الملقاة على عاتقها والتحرّك سريعاً لتدارك الأمور، والعمل من أجل الحؤول دون أيّ اعتداء يطال الأقصى وباقي المقدّسات الإسلامية.

وحذرت سرايا القدس الجناح العسكري للجهاد الاسلامي "العدو الصهيوني" من مغبة إقدامه أو ترك العنان لقطعان مستوطنيه على المساس بالمسجد الأقصى المبارك معتبرة ان هذا الامر "سيفتح على الصهاينة أبواب الجحيم ، وسيخرج لهم استشهاديونا من كل مكان ، وسندك عمق أمنهم بصواريخنا وقذائفنا لنحيل نهارهم ليلا وليلهم نهار".
ودعت سرايا القدس جميع الأجنحة العسكرية المقاتلة إلى رفع حالة التأهب والاستنفار إلى أعلى درجاتها للرد الفوري والسريع على هذه الهجمة الصهيونية الشرسة في حال حدوثها لا سمح الله.

ودعت جميع أبناء شعبنا المجاهد لا سيما الذين يستطيعون الوصول إلى المسجد الأقصى المبارك إلى شد الرحال إلى باحاته الطاهرة لرد العدوان وصد المغتصبين والدفاع عن مسرى رسول الله الأمين.

كتائب شهداء الأقصى وفي بيان لها أوضحت أن المساس بالمسجد الأقصى او أحد أركانه يعني انهاء كل الالتزامات والاتفاقات المعلنة بخصوص موضوع التهدئة.

وأكدت كتائب شهداء الأقصى أن اي رد على هذه المحاولات في حال حدوثها سيكون بدون ضوابط ولا حدود وسيفاجىء العدو برد لم يعهده من قبل على الاطلاق داعية شعبها المجاهد لتوحيد جهوده واعداد خططها للرد الفوري والمزلزل على عصابات الاجرام في حال تعرضها للمسجد الاقصى.

ودعت كل من له القدرة على الوصول الى المسجد الأقصى بشد الرحال اليه وانشاء متاريس لصد اي عدوان يستهدفهم.