الجمعة: 19/07/2024 بتوقيت القدس الشريف

الكنيسة القبطية: ما يحدث في مصر هو "أخونة للقضاء"

نشر بتاريخ: 27/04/2013 ( آخر تحديث: 27/04/2013 الساعة: 12:58 )
القاهرة - معا - اعتبر نجيب جبرائيل المستشار القانوني للكنيسة القبطية، رئيس الاتحاد المصري لحقوق الانسان في حديث لقناة "روسيا اليوم" الجمعة 26 نيسان ان ما يحدث حاليا في مصر هو محاولة لـ "أخونة القضاء" عن طريق تمرير قانون السلطة القضائية.

وقال جبرائيل: "الامور تسير حاليا نحو أخونة القضاء كما هو الحال مع أخونة باقي مفاصل الدولة، فهل يتم تطهير القضاء بواسطة تمرير قانون يخص القضاء والسلطة القضائية عبر مجلس تشريعي مشكوك في شرعيته !".

وتابع في رده على سؤال حول ضرورة تطهير القضاء من القضاة الذين كانوا يعينون إبان حكم مبارك بطرق معروفة، قائلا: "القضاء لابد وأن يطهر نفسه بنفسه عبر آليات معينة يفهمها القضاة ويتضمنها قانون السلطة القضائية".

وأردف: "إن ما يجري حاليا هو بسبب أن القضاء اخذ يصدر أحكاما في الفترة الأخيرة تعرقل مسيرة العمل، وذلك عندما أصدر حكما بإلغاء قرار رئيس الجمهورية بالدعوة للانتخابات وغيره من القوانين التي تخيف حكومة الإخوان".

وقال جبرائيل حول مجلس الشورى: "هذا المجلس لا يمثل الشعب المصري، ولا نرى داع للعجلة، فالرئيس يحاول جمع كل السلطات في يده".

وتساءل: "وماذا بقي لنا نحن الآن؟".

وقال "أن الإخوان هم من يزرعون الفتنة، لأنهم لم يقدموا من حرق الكنائس وحاصرها للعدالة، وهم يحاصرون الكنائس الآن، كما يسعون حتى يكون هناك شقاق بين المسلمين والمسيحيين".